برنامج الحكومة قبل شكلها…

الوكالة المشرقية العالمية للاخبار

الوكالة المشرقية العالمية للاخبار

آراء

برنامج الحكومة قبل شكلها…

معن بشور

في المشاورات “غير الملزمة” الجارية هذه الأيام حول تشكيل حكومة جديدة تتحمل أعباء مواجهة الأزمات الطاحنة في البلاد، لا بد من التذكير أن ما يهم اللبنانيين المنتفضين ضد الفساد والمحاصصة والهدر والنهب ليس شكل الحكومة، ولا حتى رئيسها، بقدر ما يهمهم برنامجها وقدرتها على أتخاذ إجراءات سريعة لتفادي الأنهيار الشامل الذي يواجه البلاد.
ومن أبرز بنود البرنامج سياسياً قانون أنتخابي جديد يسهم في إخراج البلاد من نظام المحاصصة الطائفية والحزبية عبر اعتماد النسبية في لبنان دائرة أنتخابية واحدة وتنظم على أساس هذا القانون انتخابات نيابية مبكرة في الربيع القادم…
على الصعيد المالي بدء الأجراءات الكفيلة بمحاسبة كل الفاسدين، وأستعادة الأموال المنهوبة، وتطبيق قانون الاثراء غير المشروع بعد تعديله، عبر قضاء نزيه مستقل غير خاضع للأعتبارات السياسية. والطائفية.
على الصعيد الأقتصادي وضع خطط عاجلة لتعزيز الأنتاج الزراعي والصناعي والخدمات المتخصصة، وهي خطط باتت معروفة للجميع وتبدأ بفتح أسواق عربية واقليمية أمام هذا الأنتاج عبر المعبر السوري بما يتطلب اتصالات مباشرة مع الجانب السوري وصولاً إلى العراق ودول عربية وأقليمية أخرى… وهذا التطوير يؤدي حتماً إلى إيجاد فرصة عمل للشباب اللبناني تسهم في التخفيف من ظاهرة هجرة الشباب.
على الصعيد الخدماتي إحراء الاتصالات الضرورية مع كل دولة، قريبة او بعيدة، مستعدة لمساعدة لبنان في المجال الكهربائي والسعي لإعادة الكهرباء الى لبنان بشكل دائم خلال شهرين….
على الصعيد الاجتماعي إقرر بطاقة صحية لكل مواطن لبناني، وإقرار عاجل لقانون ضمان الشيخوخة، وإعادة النظر جذريا بقانون الإيجارات الجائر على نحو لا يشرد المستأجرين القدامى وقد بلغوا من العمر عتيا فقط بل ينصف أيضاً المالكين القدامى عبر حساب خاص للتعويض عليه والاستعجال في تقديم القروض السكنية للشباب.
وعلى الصعيد القضائي إقرار قانون خاص باستقلال السلطة القضائية. وإقرار قانون عفو عام تستثنى منه جرائم نهب المال العام والجرائم الإرهابية وجرائم الاعتداء على القوى الأمنية لا سيما الجيش.
طبعاً هناك أمور اخرى عدة ينبغي إنجازها بسرعة من أجل تلبية فورية لمعظم المطالب العاجلة للأنتفاضة الشعبية المباركة، وصولاً الى وضع خطط متوسطة الأمد، وطويلة الأمد، لمعالجة كل خلل سياسي واقتصادي واجتماعي وتربوي وخدماتي في الحياة اللبنانية.

مشرق نيوز

About Author

Comment here