فعاليات يوم الأول للملتقى الفنان التشكيلي غازي الخالدي

الوكالة المشرقية العالمية للاخبار

الوكالة المشرقية العالمية للاخبار

ثقافة وفن

فعاليات يوم الأول للملتقى الفنان التشكيلي غازي الخالدي

خاص : نبض الشرق

في يوم أمس أقام مسرحِ المركز الثقافي بدمشق وتحت رعاية الأستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة تمَّ افتتاح مُلتقى للفنان التشكيلي غازي الخالدي.
حضر هذا الحدث أعلامٌ من بلدي ، منهم السيدة سناء الشوا معاون وزير الثقافة والأستاذ وسيم المبيض مدير الثقافة بدمشق ، وحضر أيضاًنخبةٌ من الفنانين التشكيلين منهم : الأستاذ أنور الرحبي ، والأستاذ جمعة نزهان وغيرهم من الفنانيين التشكيلين المهمين في سورية .
كانت بداية الملتقى تكريم لأرواح الشهداء ، فقد وقف الحضوردقيقة إجلال لأرواحهم الخيرة ، ومن ثم رددوا النشيد الوطني للجمهورية العربية السورية.
حيث تضمن الملتقى كلمة للأستاذ وسيم المبيض مدير الثقافة، وكلمة لأصدقاء الفنان غازي الخالدي ،وكلمة لراعي الملتقى،
وبعد الاصغاء تم عرض فيديو عن الفنان التشكيلي غازي الخالدي .
واختُتِمَ الملتقى بفرقة معهد صلحي الوادي.

وبعدذلك أجرى موقع نبض الشرق لقاء مع الانسة ريم طيليوني مديرة المركز الثقافي العربي بالعدوي وتحدثتْ في أثناء اللقاء عن أهمية الملتقى وعن الأعمال التي ستعرض من خلاله.

ومن ثمَّ التقى موقع نبض الشرق بمدير الثقافة وسيم مبيض، والذي تحدث عن الملتقى وقال في ذلك أن الملتقى هو من الفعاليات المستمرة التي تقدمها وزارة الثقافة برعاية وزير الثقافة أحمد الأحمد.
وفي هذا الملتقى تم اختيار الفن التشكيلي؛؛ نتيجة دور الفن التشكيلي في فترة الحرب على سورية بالدفاع عن سورية من خلال اللوحةوالقلم .
تم اختيار الفنان التشكيلي غازي ؛ لأنه أحد الفنانين التشكيلين الذي أرخ الفن التشكيلي وأغنى الحياة التشكيلية بأعماله.
هذا الفرد الدمشقي، الذي وصل إلى العالمية وترك إرث كبير في مجال الفن ….فهو جزء من ذاكرة الوطن، ولأن الوزارة تعمل تحت شعار ذاكرة وطن فقدكرست هذا الملتقى تخليداً لذكراه.
اليوم عرض فلماً عن أعماله
وستقام ورشة عمل للفنانين المشاركين لمدة ثلاثة أيام يجسدون فيها رسوماتهم ومن ثم ستعرض يوم الأحد القادم
الدعوة عامة لحضور هذا الملتقى ومشاركة الفنانين في تقديم أعمالهم ، والاطلاع على نتاج أعمالهم المثمرة.


حدثنا الأستاذ أنور الرحبي عن فناني هذا الملتقى الذين
علوا على أن يكونوا جسداً لهذه الثقافة، فهم روح لها، فلا ثقافة من دون فنانين؛ لذلك عملت وزارة الثقافة ومديرية الثقافة بدمشق على أن يكون هناك ملتقى بارز ، ملتقى يضم مجموعة كبيرة من الفنانين التشكيلين…فقد ضم فنانين مبدعين ،لكل واحد منهم تجربته وعالمه التشكيلي ،فكل منهم سيثري هذا الملتقى بحسه الجمعي الرائع.

وفي حديثه عن الفنان التشكيلي غازي الخالدي قال: يكفي بأنه هو ابن السيد هشام الخالدي ،ذاك الشاب الموهوب، الذي تطلع إلى المعرفة والتعلم في فترة الخمسينات من القرن الماضي ، وسعى إلى أن حصل على شهادة الثانوية من ثانوية الكرم ثم انطلق إلى القاهرة وحصل على البكالوريوس للفنون الجميلة ، وبعد هذا النجاح عاد إلى سورية وأسس مؤسسات فنية كثيرة منها :مركز الفنون التطبيقية.
وحصل على العديد من المراكز إلى أن وصل إلى مركز نقيب الفن الجميل.


وأيضا التقى نبض المشرق مع الفنان التشكيلي جمعة نزهان والذي أوجز كلامه ورأيه عن الملتقى قائلاً: حظيت بفرصة المشاركة بهذا اليوم العظيم ، ذكرى تأسيس وزارة الثقافة وزراة العمل والإبداع .
ويشمل هذا الملتقى على نشاطات وأعمال فنية مختلفة كالفن التشكيلي والموسيقا والغناء …….من الطبيعي أن يضم مجموعة كبيرة من الفنانين ، من فئات عمرية متفاوتة ومن خبرات فنية مختلفة سيتم من خلاله تبادل لهذه الخبرات بمكان واحد .

وفي سؤالنا له عن رؤيته للفن التشكيلي في سوريا ؟؟؟الشعب السوري شعب مثقف ومحب للحياة ،متماسك اجتماعياً وثقافياً، وفقد ساعد هذا البلد الحبيب حتى تعافى من جراحه،
ومن هذه الذكرى العظيمة أقول بأنه سينهض بالفن التشكيلي وسيكون هناك ملتقيات وفي المحافظات كافة ، نستطيع من خلالها تنشيط الثقافة في الداخل وإيصال إبداعاتنا وأعمالنا إلى الخارج .

أما الإعلامية إلهام سلطان فقد صرحت برأيها قائلة :
إن ملتقى غازي الخالدي من الفعاليات المهمة التي تقوم بها وزارة الثقافة ، تكريماً لهذه الرموز الكبيرة التي عبرت عن حضارة بلدنا،من خلال رسوماتها التي عبرت عن كل مرحلة مرت بها سورية .
وهذا الملتقى لن يكون في دمشق فحسب بل سيكون في المحافظات السورية كافة .إحياء لذكرى كل فنان مبدع أسهم في تألق الفن .

مشرق نيوز

 

About Author

Comment here