مادورو محذراً من تصعيد عسكري مع كولومبيا: لن نكون مستعمرة للولايات المتحدة

الوكالة المشرقية العالمية للاخبار

الوكالة المشرقية العالمية للاخبار

العالم

مادورو محذراً من تصعيد عسكري مع كولومبيا: لن نكون مستعمرة للولايات المتحدة

“واشنطن بوست” تكشف خلافاً بين ترامب وبولتون تجاه فنزويلا

 

حذّر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو من “تصعيد عسكري محتمل مع كولومبيا” بعد اتهامات وجّهتها بوغوتا لكراكاس بـ”إيواء مسلحين يساريين على أراضيها”.

ونبّه مادورو من أن “التصعيد في التصريحات يمكن أن ينتهي بتصعيد عسكري على الحدود”، قائلاً إن “الإمبريالية الأميركية الشمالية والعنصرية لحكومة ترامب ومجموعة المجانين من حوله يحرّضون قواتنا العسكرية يومياً”.

واعتبر أن “وجه مايك بنس نائب الرئيس الأميركي يمثل الغرور”، لافتاً إلى أنهم “يعتقدون أن أميركا اللاتينية هي حديقة خلفية لهم”.

مادورو أكد أن بلاده “لن تكون مستعمرة للولايات المتحدة وفق ما يخططون لها”.

من جهته، قال رئيس المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو إن السلطات اعتقلت نائب رئيس الجمعية الوطنية إدغار زامبرانو، مشيراً إلى أن “هذا الأخير غادر مقرّ حزبه وكانت سيارته محاطة بضبّاط الاستخبارات”.

وأضاف غوايدو أنّ “زامبرانو رفض مغادرة السيارة التي تمّ قطرها بعد ذلك إلى مبنى حكومي في كاراكاس يستخدم لاحتجاز السجناء”.

وفي أعقاب إعلان واشنطن نيّتها فرض عقوبات على قضاة المحكمة العليا الفنزويلية، أعلن رئيس المحكمة مايكل مورينو أن “المحكمة لن ترضخ للابتزاز الأميركي”، مؤكداً مواصلتها “اتخاذ قرارات ضدّ من لا يدعمون استقلال فنزويلا وأمنها وسلامتها”.

من جهة أخرى، أفادت صحيفة “واشنطن بوست” بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انتقد نهج مستشاره للأمن القومي جون بولتون تجاه فنزويلا، بعد فشل محاولة الإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو الأسبوع الماضي.

ونقلت الصحيفة في تقرير نشرته أول أمس، عن مسؤولين ومستشارين في البيت الأبيض تأكيدهم، أن ترامب أبدى شكوكه بشأن الاستراتيجية القاسية التي تنتهجها إدارته إزاء فنزويلا، وحمل المقربين منه المسؤولية عن تضليله بشأن “سهولة” إسقاط مادورو.

وأشارت مصادر الصحيفة إلى أن “انتقادات ترامب ركزت على بولتون”، وما وصفه سيد البيت الأبيض “الموقف التدخلي”، حيث جدد رئيس الدولة قناعته بأنه من الأفضل للولايات المتحدة أن تبقى بعيداً عن “مستنقعات أجنبية”.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي رفيع المستوى ذكره، أن ترامب انتقد مؤخراً رغبة بولتون في “جرّه إلى الحرب”، مؤكداً أن “رئيس الدولة ينظر إلى هذا الأمر في الآونة الأخيرة بجدية أكبر مما كان في السابق”.

وأكد المسؤولون “التزام ترامب بحل قضية فنزويلا منذ أول أيام رئاسته، كدليل على أن الرئيس لا يعول على حسم سريع”، إلا أن ترامب شكا في الأسابيع الأخيرة، حسب ثلاثة مسؤولين رفيعي المستوى في إدارته، من أن “بولتون وغيره قللوا في تقديراتهم من قوة مادورو”.

ونقل المسؤولون عن ترامب قوله إن مادورو “رجل صلب” ولم يكن على إدارته إقناعه بأن رئيس فنزويلا سيسقط نتيجة لدعوة رئيس المعارضة خوان غوايدو إلى مظاهرات واسعة في بلاده.

وأوضح مسؤول أميركي مطلع على سياسة واشنطن تجاه فنزويلا، أن “ترامب أعرب عن قلقه من أنه أُجبر على مغادرة المنطقة المألوفة وحُشر في الزاوية، نتيجة تصرفات بولتون”.

وعلى الرغم من أن موقف واشنطن الرسمي لم يتغير في ظل التطورات الأخيرة، إلا أن المسؤولين الأميركيين ازدادوا تحفظاً، حسب الصحيفة، في توقعاتهم بشأن انهيار حكومة مادورو، ويعيدون النظر في إمكانية “الرحلة الدبلوماسية الطويلة”.

Comment here