إدي كوهين غاضب جدا جدا… لماذا يا ترى!؟؟

نصار إبراهيم

إيدي كوهين غاضب جدا جدا في هذا الفيديو… لماذا كل هذا الغضب….يا إدي كوهين؟
وإدي كوهين لمن لا يعرفه هو إختصار يهودي لاسم إدوارد حاييم كوهين من مواليد عام 1972، وهو مستشار في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي وهو أيضا إعلامي ودكتور أكاديمي وباحث أول في مركز بيغين – السادات للدراسات والابحاث الاستراتيجية.
السبب وراء غضب إدي كوهين وفقدانه اللياقة والسيطرة هو لأن كل محاولات التطبيع و الاختراق الصهيوني للشارع العربي لم يتجاوز قصور بعض الحكام والحكومات العربية وبعض الأفراد الذين ليس لهم علاقة بالكرامة والشرف.
في الفيديو يكاد إدي كوهين أن ينفلق غضبا…وهو يقول : “الشعوب ما بدها تطبيع.. يلا أحسن.. خلص… ما بدنا نزوركم ولا تزورونا أيها الشعوب. لا تريدون سلام عمركم ما تاخذوا سلام…”ههههه!.

يعني “كل الصور الوردية التي يبثها التلفزيون الاسرائيلي عن السياحة الاسرائيلية في الشوارع العربية وعن “الترحاب والكرم العربي” وآخرها جولات ولقاءات الصحفيين الإسرائيليين في البحرين أثناء انعقاد ورشة البحرين الاقتصادية ولقائهم مع وزير خارجية البحرين .. كلها لم تخف الحقيقة الساطعة وهي ان التطبيع مع الشعوب العربية لايزال عسيرا جدا .. وأن كل المحاولات الاسرائيلية للاستيلاء على توقيع الشارع العربي على صك الاستسلام لم تفلح” (نارام سرجون – 28 حزيران 2019).
الشعوب العربية ومهما كانت الإغراءات والتخويف والترهيب والقمع الذي تتعرض له، ومهما كانت الظروف الاقتصادية صعبة وقاسية… إلا أن وجدانها الأصيل سيبقى حاضنة فلسطين الدافئة .. لهذا لن يمر التطبيع شعبيا مهما فعلوا… ومن لا يصدق أو يشكك ليتابع إذن رد السوريين واللبنانيين واليمنيين والتونسيين والمغاربة والأردنيين والمصريين والعراقيين والبحرانيين والكويتيين وغيرهم.
https://www.youtube.com/watch?v=m-ebW8UciCA

مشرق نيوز