هل فعلاً أسقطت المضادات الأرضية السورية طائرة إسرائيلية في قبرص أثناء العدوان الأخير؟

 

سقط صاروخ روسي الصنع أُطلق من سوريا، في جمهورية شمالي قبرص التركية عن طريق الخطأ، حسبما صرّح مسؤولون.
وقال وزير خارجية قبرص الشمالية، إنه من المرجح أن يكون صاروخ الدفاع الجوي قد أُطلق خلال غارات جوية إسرائيلية على سوريا.
وسقط الصاروخ في منطقة جبلية إلى الشمال من العاصمة نيقوسيا، على بُعد 225 كيلومتراً من الساحل السوري، واشتعلت النيران في منطقة سقوط الصاروخ.. ولم تقع أي خسائر بشرية جراء الصاروخ الذي سقط على بُعد 20 كيلومتراً من نيقوسيا.
لكن وسائل الإعلام القبرصية نقلت عن سكان المنطقة إنهم رأوا نوراً ساطعاً في السماء، ثم سمعوا دوي ثلاثة انفجارات.
وكتب وزير خارجية قبرص في تدوينة على موقع فيسبوك: “إن التحقيق الأولي يُظهر أن صاروخ روسي الصنع، مصدره الدفاعات الجوية السورية التي تصدت للغارات التي استهدفت البلاد الليلة الماضية، حلق إلى مداه الأقصى حتى استقر في بلادنا بعد أن أخطأ الهدف”.
وأضاف إنه من المرجح “أن تكون الانفجارات وقعت في الجو بدليل عدم وجود حفرة ناجمة عن إنفجار الرأس الحربي للصاروخ، فالقطع التي وقعت في عدة مواقع تدل على أن الصاروخ انفجر في الهواء قبل الارتطام بالأرض”.
كما قال إن العلامات التي يحملها حطام الصاروخ تدل على أنه روسي الصنع من طراز إس 200.
المصدر: بي بي سي

مشرق نيوز