اختبار حامض اللبنيك في الدم وأهمّ أعراض ارتفاعه

يتكوَّن حمض اللبنيك الذي يسمى أيضًا “اللاكتات”، في خلايا العضلات وخلايا الدم الحمراء، ويتشكل هذا الحمض عندما يحول جسمك الطعام إلى طاقة.
يعتمد جسمك على هذه الطاقة عندما تكون مستويات الأكسجين فيها منخفضة، ووفقا إلى تقرير موقع “verywellhealth” تنخفض مستويات الأكسجين أثناء التمرين المكثف أو عندما تتعرض للعدوى أو المرض، لكن بمجرد الانتهاء من التمرين أو التعافي من المرض يميل مستوى حامض اللبنيك إلى العودة إلى طبيعته مرة أخرى، لكن في بعض الأحيان قد لا يعود إلى مستوياته مرة أخرى.

علامة واحدة يمكن من خلالها اكتشاف نقص فيتامين “بي 12”
أعراض ارتفاع حمض اللبنيك
مستويات حمض اللبنيك الأعلى من المعتاد يمكن أن تؤدي إلى حالة تسمى “الحماض اللبني”، وإذا كانت شديدة بدرجة كافية فيمكن أن يزعزع توازن درجة الحموضة في الجسم مما يشير إلى مستوى الحمض في دمك، والحماض اللبني يمكن أن يؤدي إلى هذه الأعراض:
ضعف العضلات
تنفس سريع
قيء
تعرق
غيبوبة

كيف يتم الاختبار
هو نوع من اختبارات الدم البسيطة، حيث سيقوم الطبيب بسحب الدم من الوريد أو الشريان باستخدام إبرة، وفي حالات نادرة، قد يأخذ عينة من السائل النخاعي من العمود الفقري أثناء إجراء يسمى الحنفية الشوكية، وإذا كان مستوى حامض اللبنيك طبيعيا فلا يوجد لديك حامض اللبنيك لأن الخلايا تنتج كمية كافية من الأكسجين، وإذا كان مستوى حامض اللبنيك مرتفعًا، فقد يكون سببه عدد من الأشياء بعضها يمكن أن يشمل:
تعفن الدم
نوبة قلبية
فشل القلب الاحتقاني
مرض الرئة الحاد أو فشل الجهاز التنفسي
تراكم السوائل في الرئة
انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء

المصدر: العرب اليوم