‏”برنت” لأعلى مستوى في 4 أعوام إثر الحظر الاميركي ضد ايران

 

وصعدت عقود خام القياس العالمي دولارا لتبلغ عند التسوية 82.72 دولار للبرميل بعد أن سجلت في وقت سابق من الجلسة 82.87 دولار وهو أعلى مستوى منذ العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني 2014.

وتنهي عقود برنت الربع الثالث من العام على مكاسب بحوالي 4 في المئة.

وأرتفعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.13 دولار لتسجل عند التسوية 73.25 دولار للبرميل. وفي وقت سابق من الجلسة سجل الخام الأميركي 73.73 دولار وهو أعلى مستوى منذ الحادي عشر من يوليو تموز.

وعلى مدار الشهر صعدت عقود الخام الأميركي حوالي خمسة في المئة لكنها تنهي الربع الثالث منخفضة بنحو واحد في المئة.

وتدخل جولة جديدة من “العقوبات” الأميركية على إيران، ثالث أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك، حيز التنفيذ في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وتطالب الولايات المتحدة مشتري النفط الإيراني بخفض الواردات إلى الصفر لإرغام طهران على التفاوض على اتفاق نووي جديد وكبح  ما يسمى”نفوذها في الشرق الأوسط”.

وقالت مصادر مطلعة إن سينوبك الصينية خفضت إلى النصف شحنات النفط الخام من إيران هذا الشهر مع تعرض شركة التكرير المملوكة للدول لضغوط قوية من واشنطن.

لكن وزير الخارجية الهندي قال إن بلاده، وهي مشتر رئيسي آخر، ملتزمة بشراء النفط من إيران.

وقال محللون إن دولا أخرى في أوبك تزيد انتاجها من الخام لكن المخزونات العالمية ما زالت تواصل التراجع.

ومن المتوقع أن تضخ السعودية كميات إضافية من الخام إلى السوق على مدى الشهرين المقبلين لتعويض الهبوط في إنتاج إيران. وأبلغ مصدران على دراية بسياسة أوبك رويترز أن السعودية ومنتجين آخرين ناقشوا زيادة محتملة في الانتاج تبلغ حوالي 500 ألف برميل يوميا.

لكن بنك إيه.إن.زد قال في مذكرة إن من غير المرجح أن الزيادة في الإمدادات من كبار المصدرين ستعوض الخسائر التي ستنتج عن “العقوبات” والتي تقدر بحوالي 1.5 مليون برميل يوميا.

وعند ذروتها للعام الحالي والتي سجلتها في مايو/ أيار، بلغت صادرات إيران 2.71 مليون برميل يوميا، أو حوالي 3 بالمئة من الاستهلاك العالمي اليومي من النفط.

وصعدت عقود خام القياس العالمي دولارا لتبلغ عند التسوية 82.72 دولار للبرميل بعد أن سجلت في وقت سابق من الجلسة 82.87 دولار وهو أعلى مستوى منذ العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني 2014.

وتنهي عقود برنت الربع الثالث من العام على مكاسب بحوالي 4 في المئة.

وأرتفعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.13 دولار لتسجل عند التسوية 73.25 دولار للبرميل. وفي وقت سابق من الجلسة سجل الخام الأميركي 73.73 دولار وهو أعلى مستوى منذ الحادي عشر من يوليو تموز.

وعلى مدار الشهر صعدت عقود الخام الأميركي حوالي خمسة في المئة لكنها تنهي الربع الثالث منخفضة بنحو واحد في المئة.

وتدخل جولة جديدة من “العقوبات” الأميركية على إيران، ثالث أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك، حيز التنفيذ في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وتطالب الولايات المتحدة مشتري النفط الإيراني بخفض الواردات إلى الصفر لإرغام طهران على التفاوض على اتفاق نووي جديد وكبح  ما يسمى”نفوذها في الشرق الأوسط”.

وقالت مصادر مطلعة إن سينوبك الصينية خفضت إلى النصف شحنات النفط الخام من إيران هذا الشهر مع تعرض شركة التكرير المملوكة للدول لضغوط قوية من واشنطن.

لكن وزير الخارجية الهندي قال إن بلاده، وهي مشتر رئيسي آخر، ملتزمة بشراء النفط من إيران.

وقال محللون إن دولا أخرى في أوبك تزيد انتاجها من الخام لكن المخزونات العالمية ما زالت تواصل التراجع.

ومن المتوقع أن تضخ السعودية كميات إضافية من الخام إلى السوق على مدى الشهرين المقبلين لتعويض الهبوط في إنتاج إيران. وأبلغ مصدران على دراية بسياسة أوبك رويترز أن السعودية ومنتجين آخرين ناقشوا زيادة محتملة في الانتاج تبلغ حوالي 500 ألف برميل يوميا.

لكن بنك إيه.إن.زد قال في مذكرة إن من غير المرجح أن الزيادة في الإمدادات من كبار المصدرين ستعوض الخسائر التي ستنتج عن “العقوبات” والتي تقدر بحوالي 1.5 مليون برميل يوميا.

وعند ذروتها للعام الحالي والتي سجلتها في مايو/ أيار، بلغت صادرات إيران 2.71 مليون برميل يوميا، أو حوالي 3 بالمئة من الاستهلاك العالمي اليومي من النفط.

المصدر:  رويترز

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

النهضة موقع عربي إخباري ثقافي إقتصادي, يهتم بقضايا الإنسان العادلة وينتصر لها بأي أرض وميدان كانت, ننشد النهضة لشعوبنا بعدما استوطنت أمية الحرف والفكر فيها وتم إستلاب وعيها, النهضة هي منبر لكل فكر حر يسعى للتنوير ولنشر المعرفة المنشودة لإستعادة الوعي الجمعيِ العربيِ المسلوب.

Copyright © 2018 Alnahda News

Powered BY