العزف على الأمعاء الخاوية

كتبت/سعاد الشامي
__________________

*الرقص على الجثث لعبة غير نزيهة ؛ ولكنها من عادات الوحوش البشرية ومستلزماتهم الإجرامية !!*

*فللعام الرابع وطائرات قوى العدوان ترقص في سماء بلادنا وتركز إيقاع صواريخها على ملاحقة المواطن اليمني وإلحاق الأذى به ونزع حياته. فهو في منطق فلسفتهم المجرم الذي أقترف ذنب حب الحرية وفك عن كاهله قيود الوصاية الخارجية ؛ لذلك غالبا ماكانت تقيس سر نجاحها بنسبة الدم المسفوك وكمية الجثث البريئة المحروقة .*

*عيال العاصفة وأذيالهم من المرتزقة لم يكتفوا بالرقص على جثث الأبرياء ؛ فربما أنهم وجدوها رقصة غير مجدية بتحقيق رغباتهم المكنونة بالإحتلال خاصة وهم يرقصون على مسرح وطن عرف عن بطولات أبنائه انها تلك التي حررت الصفحات المشرقة من التاريخ ونجحت بالتصدي لكل جحافل الغزاة عبر سائر الأزمنة .*

*فاليوم يرقص المجرمون و المنافقون على إيقاع معزوفة الأمعاء الخاوية التي تفننوا في تأليفها وإنتاجها وإهدائها إلى هذا الشعب بغرض إشعال فتيل الفتنة الداخلية وإضرام النار في مستودعات الصمود وتمرير الرغبات السوداء تحت مسميات بيضاء !!*

*وها هي ألسنتهم الماكرة ترقص بكل وقاحة على معاناة الشعب اليمني التي طالت أبناء الشمال والجنوب وكانوا هم السبب الرئيسي فيها ؛ يبقبقون زورا وكذبا من خلف جدران الفنادق وبدون حتى أن يكلفوا أنفسهم العودة إلى هذا الوطن ومشاركة أبنائه صور هذه المعاناة ؛ يمارسون فن تحريض الجياع على الجياع وهم يجثمون كالكلاب على موائد الإرتزاق ويستلذون بلقمة العار التي ترمى لهم مقابل هدم الوطن وخدمة الأعداء !!*

*فإن مثل هذا الشعب اليمني بما يملكه من مقومات الصمود الاستثنائية والتي أختص بها دون غيره من الشعوب وجعلته عصيا على الإنكسار أمام أعتى عدوان على مدى تاريخ الإجرام؛ لن يخضع لمن يزايد عليه اليوم برغيف الخبز ليجرده من عزته وكرامته ؛ فالأحرار لا يموتون جوعا ما دام الرزق بيد الله ولكنهم يموتون ذلا وعارا بفقدانهم الكرامة .*

*وهيهات أن يفقدوا تلك الكرامة .*