صفقة “السلطان ابرا ” للدوري المصري وليس السعودي: الاحقاد الشخصية اولا

عادل العوفي

بعد ان صرح لقناة نادي “بيراميدز ” في مصر ان “صفقة تاريخية ” في الطريق للنادي الذي يتولى رئاسته ,ها هي العديد من المنابر الامريكية والمكسيكية تكشف خبرا “فريدا ” من نوعه عن توصل النجم السويدي زلاتانابراهيموفيتش لاتفاق مع ملاك الفريق المصري الذي اشتراه السعودي تركي ال الشيخ .

ومن المعلوم ان “السلطان ابرا ” يمارس حاليا ضمن صفوف فريق لوس أنجلوس غالاكسي الامريكي بعد ان غادر القارة العجوز واضعا حدا لمسيرة نجاح حافلة في اقوى واعتد الدوريات الاوربية .

ورغم تأكيد وسائل الاعلام الامريكية ان “ابرا ” لم يوقع بعد لكنها كشفت موافقته على اللعب في مصر في تجربة لم تخطر على البال على الاطلاق لكل عشاق اللاعب السويدي الشهير .

وهنا نتساءل عن “القيمة المادية ” المرتقبة لصفقة من هذا الحجم والعيار الثقيل ؟ وكيف سيتعاطى الشارع السعودي قبل المصري مع هذا الخبر الذي يكشف بجلاء ان “احقاد ” ال الشيخ الشخصية في المقدمة قبل عمله كرئيس لهيئة الرياضة في بلده والا فلماذا لم يسعى كيف يستفيد فريق سعودي من اسم لامع بحجم الهداف التاريخي لمنتخب السويد ؟

سؤال مشروع سيطرح بقوة في الاوساط السعودية {ليست الاعلامية حتما لأنها تدين بالولاء التام لآل الشيخ } والتي بالمناسبة “اهتدى ” المشرف على رياضتها لإطلاق اسم “محمد بن سلمان ” على الدوري السعودي لهذا الموسم بعد ان “استفزته ” كل “مسميات سبايس تون “ {تلك المقترحات الخاصة بالاسم الجديد } كما وصفها ال الشيخ في حديثه عبر مداخلة هاتفية من مانهاتن لافتتاح الموسم الجديد للدوري .

طبعا فكرة الاسم “منطقية ” لأنه من المحسوبين على ولي العهد وفي “زمنه ” نجح في “اقتناص ” كل هذه المناصب ,لكن وبالعودة لصفقة ابراهيموفيتشيحق لأي مواطن سعودي بسيط ان يسأل : من اين جاءت كل هذه الاموال يا ترى ؟