صندوق النقد يحذر من انكماش اقتصاد بريطانيا دون صفقة خروج

 

قال صندوق النقد الدولي يوم الاثنين إن اقتصاد بريطانيا سينكمش إذا غادرت لندن الاتحاد الأوروبي دون اتفاق خروج بل وسيعاني من بعض الضرر أيا كانت الشروط التي سيتفق عليها وذلك في تحد للوعود التي يطلقها بعض مؤيدي الانفصال.

وتوقع الصندوق أن ينمو الاقتصاد البريطاني نحو 1.5 بالمئة سنويا في 2018 و2019، متخلفا عن ألمانيا وفرنسا، في حالة إبرام اتفاق واسعة النطاق بخصوص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقالت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي ”أنا متفائلة يائسة، وآمل وأدعو كثيرا أن يكون هناك اتفاق بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة.“

لكنها أضافت أن عدم إبرام اتفاق سيؤدي إلى انكماش اقتصادي.

وقالت لاجارد بالتزامن مع عرض صندوق النقد تقريره السنوي عن الاقتصاد البريطاني ”دعوني أوضح، مقارنة مع سلاسة السوق الموحدة حاليا، سيكون لجميع التصورات المرجحة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تكاليف على الاقتصاد وبشكل أقل للاتحاد الأوروبي أيضا.

”كلما زادت الحواجز التجارية في العلاقة الجديدة، زادت التكلفة. ينبغي أن يكون هذا واضحا تماما، لكنه لا يبدو كذلك في بعض الأحيان.“

ومن المقرر أن تنفصل بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي خلال أكثر قليلا من ستة أشهر لكن لندن وبروكسل لم تبرما بعد اتفاقا لفترة انتقالية.

وتكافح رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لتضييق هوة الخلافات العميقة داخل حزب المحافظين الذي ترأسه بخصوص مدى قرب العلاقات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي في المستقبل.

وهي تأمل أن تحقق تقدما صوب إبرام اتفاق عندما تجتمع مع قادة الاتحاد الأوروبي الآخرين هذا الأسبوع.

 

قال صندوق النقد الدولي يوم الاثنين إن اقتصاد بريطانيا سينكمش إذا غادرت لندن الاتحاد الأوروبي دون اتفاق خروج بل وسيعاني من بعض الضرر أيا كانت الشروط التي سيتفق عليها وذلك في تحد للوعود التي يطلقها بعض مؤيدي الانفصال.

وتوقع الصندوق أن ينمو الاقتصاد البريطاني نحو 1.5 بالمئة سنويا في 2018 و2019، متخلفا عن ألمانيا وفرنسا، في حالة إبرام اتفاق واسعة النطاق بخصوص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقالت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي ”أنا متفائلة يائسة، وآمل وأدعو كثيرا أن يكون هناك اتفاق بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة.“

وقالت لاجارد بالتزامن مع عرض صندوق النقد تقريره السنوي عن الاقتصاد البريطاني ”دعوني أوضح، مقارنة مع سلاسة السوق الموحدة حاليا، سيكون لجميع التصورات المرجحة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تكاليف على الاقتصاد وبشكل أقل للاتحاد الأوروبي أيضا.

”كلما زادت الحواجز التجارية في العلاقة الجديدة، زادت التكلفة. ينبغي أن يكون هذا واضحا تماما، لكنه لا يبدو كذلك في بعض الأحيان.“

ومن المقرر أن تنفصل بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي خلال أكثر قليلا من ستة أشهر لكن لندن وبروكسل لم تبرما بعد اتفاقا لفترة انتقالية.

وتكافح رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لتضييق هوة الخلافات العميقة داخل حزب المحافظين الذي ترأسه بخصوص مدى قرب العلاقات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي في المستقبل.

وهي تأمل أن تحقق تقدما صوب إبرام اتفاق عندما تجتمع مع قادة الاتحاد الأوروبي الآخرين هذا الأسبوع.

المصدر:  رويترز

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

النهضة موقع عربي إخباري ثقافي إقتصادي, يهتم بقضايا الإنسان العادلة وينتصر لها بأي أرض وميدان كانت, ننشد النهضة لشعوبنا بعدما استوطنت أمية الحرف والفكر فيها وتم إستلاب وعيها, النهضة هي منبر لكل فكر حر يسعى للتنوير ولنشر المعرفة المنشودة لإستعادة الوعي الجمعيِ العربيِ المسلوب.

Copyright © 2018 Alnahda News

Powered BY