الاستياء والاهانات تلاحق عدد من الدبلوماسيين

اكد دبلوماسي كويتي نقلاً عن مسؤول في السفارة السعودية في لندن، أنه بعد قضية الخاشقجي، اصبح الدبلوماسييون الخليجيون معرضيين للاهانة والاساءات في الشوارع ومراكز البيع والمطاعم في اوروبا .
وشرح الدبلوماسي الكويتي الامر قائلاً ” قضية الخاشقجي ادت الى تدمير سمعت السعوديين، خصوصا بعد اساءات الناس لهم، فالدبلوماسيون الكويتيون والاماراتيون والبحرينيون وقعوا ضحية الاساءات والاهانات، لان الناس لايقدرون على التمييز بين الدبلوماسيين السعوديين ودبلوماسين خليجين اخرين ، والناس في الشوارع يخاطبون الدبلوماسيين الخليجيين بألفاظ ، قاتل وجاني، وهذا الامر تكرر كثيرا” وكشف الدبلوماسي الكويتي انه ” لمرتين متتاليتين تم استهداف سيارات دبلوماسيين اماراتيين، برميها بأشياء، وهذه الازمة تفاقمت الى حد اجبرنا ان نخبر شرطة لندن” .
وأضاف الدبلوماسي ” الشرطة البريطانية اوقفت سيارة احد الدبلوماسيين لسرعتها العالية، وقال الشرطي لسائقها : هل تريد أن تقتل المواطنين وتقطع اجزاءهم في انكلترا كما فعلتم مع الخاشقجي”