فوز الفهد عن إدراج اسمها بقضية غسيل الأموال: مرتاحة إني بهذا الموقف

0

خرجت الفاشينيستا الكويتية الشهيرة فوز الفهد، عن صمتها إزاء إدراج اسمها ضمن قضية مشاهير غسيل الأموال في الكويت خلال الساعات الماضية، بالتحفظ على أموالها ومنع التصرف فيها لحين انتهاء التحقيقات، معبرة عن ارتياحها بورود اسمها بين المشاهير المتورطين وتابعت: “عشان أخلص”.

وأضافت الفهد في تعليقها على القضية والتي أثارت ضجة وباتت حديث الأوساط المجتمعية والرسمية، أن الجميع شهد ما دار أمس، لافتة إلى أن تعليقها يأتي من باب طمأنة جمهورها.

وأوضحت في مقطع فيديو مصور بثته في “سناب شات” إنها تود أن تشكر جميع من سألوا عنها، مردفة: “كل اللي دقوا علي واطمنوا علي بقولكم أنا بخير والأمور كلها بخير”.

وأكدت الفهد أن ما حدث يعد إجراء روتينيا قانونيا فقط يدخل في إطار حق الدولة للتحقيق معنا، مضيفة: “من حقها تعمل وفي أي شي تحس إن فيه شي.. يبون يسألون عنا يشيكون علينا”.

وتابعت الفاشينيستا الكويتية: “أنا كشخص مستعدة أسوي هذا الاجراء، وكل شي إن شاء الله نظيف”، مبينة: “نفس ما قاعدة أقول شكرا للكل وراح أرد، أقول أنا مقدرة كل شخص دق، دز مسج، حاول يكلمني، حاول يكلم أشخاص حوليني أهلي”.

واستطردت فوز الفهد متوجهة بالشكر لكل من اهتم بأمرها واستأنفت: “شكرا لهذا الموقف بين لي وايد ناس قلبهم علي وبنفس الوقت أنا مرتاحة إني انحطيت بهذا الموقف، صج إنه يضايق لكن مرتاحة في نفس الوقت لأني أبي أخلص”.

واختتمت فوز الفهد المقطع بقولها: “وإن شاء الله يا رب بإذن الله داخلة نظيفة وخارجة نظيفة”.

وكانت قضية غسيل الأموال المتهم بها 10 من أبرز مشاهير السوشيال ميديا في الكويت، قد تصدَرت الصفحات الأولى من وسائل الإعلام المحلية، عقب التصعيد الرسمي الذي شهدته خلال الساعات الأخيرة بعد قرار النيابة العامة بالتحفظ على أموالهم ومنعهم من السفر بعد اتهامهم بغسيل عشرات الملايين.

وجاء قرار النيابة العامة بعد تلقيها تقريرًا من جهاز أمن الدولة حول مصدر أموال هؤلاء المشاهير ومدى شرعيتها، بعد أسابيع من البحث والتحري حول أموالهم بعد أن طالتهم اتهامات غسيل الأموال التي بدأت السلطات الكويتية مؤخرا الكشف عنها متعهدةً بحساب كل المتورطين.

ويُعد قرار النيابة العامة خطوة البداية لملاحقة هؤلاء المشاهير، حيث أكد مصدر مطلع لصحيفة “القبس” الكويتية أن القرار المنتظر بعد ذلك هو ضبط وإحضار المتهمين بعد صدور قرار احترازي بمنعهم من السفر خشية هروبهم لتوفر شبهات غسيل الأموال بحقهم.

وقال المصدر إن هذه الأسماء تعد دفعة أولى ومن المتوقع الكشف عن أسماء جديدة في الأيام المقبلة، مشيرا إلى مراقبة الأجهزة الأمنية لـ 27 مواطنا ومقيما تدور حولهم شبهات غسيل أموال بينهم تجار خمور ومخدرات.

وأوضح المصدر بأن المصارف التي أودعت أكثر من خمسة آلاف دينار بلا أوراق ثبوتية ستدخل كذلك في دائرة المحاسبة.

ونشرت الصحيفة أسماء المشاهير المقصودين وهم “يعقوب بو شهري، فوز الفهد، دانة طويرش، مشاري بويابس، حليمة بولند، عبد الوهاب العيسى، فرح الهادي، جمال النجادة، شفاء الخراز، مريم رضا”، إضافة إلى شركة “بوتيكات”.

وأشار المصدر إلى أنه في حال ثبتت الإدانة بحق هؤلاء المشاهير فإنهم سيدفعون ضعف المبالغ المتورطين بغسيلها.

يُذكر أن قرار تجميد حسابات المشاهير والتحفظ على أموالهم، فتح باب التوقعات بقيمة هذه الأموال، والتي قيل إنها تتجاوز 150 مليون دينار كويتي، وإنه لم يعد بإمكان هؤلاء المشاهير الصرف من هذه الأموال إلا بأمر من النيابة العامة.

مشرق نيوز

فوشيا