ما بين الحاكم والوطن…مفهوم الخيانة-1-

0

محمد الشاوش*

ما بين الحاكم والوطن.

للخيانة مفاهيم متعددة كل طرف يفسرها وفقا لمصالحه واتجاهاته وافكاره ، ومتطلبات خلافه أو صراعه مع الطرف الآخر.

الوطن وطن الجميع وسيبقى للجميع وهو الدائم إلى ما شاء الله تتوارثه الأجيال جيل بعد جيل .

الحاكم فرد أو جماعة زائل طال به الزمان أو قصر ، في نهاية المطاف سيرحل من غير رجعة تشيعه اللعنات او الدعوات ، تاركا تاريخا مشرفا أو مقذوفا به إلى مزبلة التاريخ.

أبناء الوطن متعددي الأفكار والآراء والتوجهات ووجهات النظر ، وهذا ليس بأيديهم بل ذلك خلق الله الذي خلق عباده على هذا الأساس. …ولايزالوا مختلفين.

اعتبار الحاكم ايا كان هذا الحاكم بأرائه وأفكاره وتوجهاته انه هو الوطن وان الوطن هو ، أمر غير صحيح اولا وخيانة للوطن ثانيا ، فالوطن لايمكن اختصاره في فرد أو جماعة أو طائفة، فالوطن أكبر من كل هذه المسميات واقدس.

كم ادخل الحكام قصيري البصر والبصيرة الأوطان في جحيم نتيجة سيطرة أفكار غريبة وغير صحيحة عليهم،، وأعتبارهم أن الوطن ينحصر فيهم وفيهم فقط.

للحديث بقية.

*محامي وكاتب عربي

مشرق ميوز