مكافأة أميركية.. 5 ملايين دولار مقابل قيادي من حزب الله

0

حزب الله في مرمى النيران الأميركية مجدداً، فقد أعلنت الولايات المتحدة، الأربعاء، عن مكافأة لمن يدلي بمعلومات عن قائد القوات الخاصة للميليشيا بسوريا واليمن، وكذلك عن مكافأة مثلها لمستشار مقرب من زعيمها حسن نصرالله.
في التفاصيل، أعلن الحساب الرسمي لبرنامج “المكافآت من أجل العدالة” التابع لوزارة الخارجية الأميركية، الأربعاء، عن مكافأة تصل قيمتها إلى 5 مليون دولار مقابل معلومات عن هيثم علي طبطبائي القيادي بحزب الله، وتفضي لاعتقاله، وكذلك عن مكافأة بـ 5 ملايين أخرى عن مستشار حسن نصرالله المعروف باسم خليل يوسف حرب.
وأوضح البرنامج أن هيثم علي طبطبائي هو زعيم عسكري رئيسي في حزب الله، قاد القوات الخاصة للميليشيا في سوريا واليمن.
وجاء في الإعلان: “إذا كانت لديك معلومات عنه أو عن العمليات التي يقوم بها، فقد تكون مؤهلاً للحصول على مكافأة تصل إلى 5 ملايين دولار”.
زعزعة الاستقرار
كذلك تابع أن أعمال طبطبائي في البلدين هي جزء من جهد أكبر لحزب الله لتوفير التدريب، والعتاد، والأشخاص لدعم أنشطته الإقليمية لزعزعة الاستقرار.
وأضاف أنه وفي شهر أكتوبر من عام 2016، حددت وزارة الخارجية طبطبائي بأنه إرهابي عالمي محدد خصيصا بموجب الأمر التنفيذي 13224.
يذكر أنه وفي أكتوبر من عام 2016 أدرجت وزارة الخارجية الأميركية، هيثم علي طبطبائي، في القائمة الخاصة للإرهاب الأجنبي.
وقال بيان صادر عن الوزارة حينها: “قامت الخارجية بإدراج هيثم علي الطبطبائي، والمعروف أيضاً باسم أبو علي الطبطبائي، في القائمة الخاصة بالإرهاب الأجنبي”، موضحاً أن الخارجية تستخدم هذا التصنيف لفرض عقوبات على الأجانب الذين يرتكبون أو يمكن أن يشكلوا تهديداً جدياً إذا ما ارتكبوا أعمالاً إرهابية تهدد أمن مواطني الولايات المتحدة أو أمنها الوطني أو سياستها الخارجية أو اقتصادها”، بحسب البيان.
إلى ذلك، كشف أن طبطبائي هو قائد عسكري في حزب الله من العاصمة بيروت، وعمل في سوريا، كما توجد تقارير عن تواجد له في اليمن، منوّهاً إلى أن عمليات المطلوب في سوريا واليمن جزء من جهد أوسع لحزب الله، لتقديم التدريب والدعم المادي والبشري من أجل عملياته الإقليمية المزعزعة للاستقرار.
مستشار نصر الله أيضاً
أما خليل يوسف حرب، فكشف إعلان البرنامح أيضاً أنه مستشار وثيق لزعيم الميليشيا حسن نصر الله.
وأضاف أن المطلوب عمل منسقاً عسكرياً كبير للمنظمات الإرهابية الإيرانية والفلسطينية، حيث قاد وأشرف على العمليات العسكرية للمنظمة في الأراضي الفلسطينية والعديد من الدول في جميع أنحاء الشرق الأوسط.
كذلك كشف أنه ومنذ عام 2012 شارك حرب في تحويل مبالغ كبيرة من المال إلى حلفاء حزب الله السياسيين في اليمن.
وفي شهر أغسطس/آب 2013 حددت وزارة الخزانة الأميركية المذكور على أنه إرهابي عالمي محدد خصيصا بموجب الأمر التنفيذي 13224.

*مشرق نيوز*