صرح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بأن القمة التي جمعته مع قادة كل من قبرص واليونان اليوم الأربعاء أكدت على ضرورة التصدي “للسياسات التصعيدية” في منطقة شرق البحر المتوسط.

0

وفي إشارة إلى تركيا والتوترات شرق المتوسط، قال السيسي في مؤتمر صحفي مشترك لقادة الدول الثلاث: إن “المناقشات عكست توافقا حول الأوضاع في شرق المتوسط في ضوء السياسات الاستفزازية المتمثلة في انتهاكات قواعد القانون الدولي والتهديد باستخدام القوة المسلحة والتعدي على الحقوق السيادية لدول الجوار … ونقل المقاتلين الأجانب إلى المناطق التي تشهد نزاعات”.
وأعلن اتفاق الدول الثلاث على “ضرورة التصدي للسياسات التصعيدية في المنطقة”، كما أكد على المطالبة بالتصدي للدول التي تدعم وتسلح وتمول “الإرهاب”.
وقال إن المحادثات تطرقت أيضا إلى قضية المهاجرين، ولفت إلى أن مصر لا تستغل قضية المهاجرين لابتزاز شركائها الأوربيين “كما تفعل دول أخرى”.
كان المتحدث باسم الرئاسة المصرية قد صرح بأن القمة تعقد في جولتها الثامنة، مشيرا إلى أنها “تأتي في سياق دعم وتعميق العلاقات المتميزة بين الدول الثلاث، وتعزيز التشاور السياسي وتبادل الرؤي حول سبل التصدي للتحديات التي تواجه منطقتي شرق المتوسط، والشرق الأوسط”.
وأضاف المتحدث أن القمة تهدف إلى البناء على ما تحقق خلال القمم السبع السابقة، وتقييم التطور في مختلف مجالات التعاون، ومتابعة المشروعات المشتركة الجاري تنفيذها في إطار الآلية الثلاثية.
المصدر الجزيرة مباشر

*مشرق نيوز*