وزير الخارجية الجزائري يلتقي مع نظيريه الفلسطيني و الكويتي

بحث وزير الشؤون الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، مع نظيريه الفلسطيني رياض المـالكي والكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصبــاح، مستجدات القضايا العربية والإقليمية المشتركة قبيل انطلاق اجتماع وزراء الخارجية العرب.

وكتب وزير الخارجية، على صفحته الرسمية عبر تويتر، قائلا: “مع أخي رياض المالكي، وزير خارجية دولة فلسطين الشقيقة، قبيل انطلاق أشغال اجتماع وزراء الخارجية العرب، للتشاور حول آخر مستجدات قضيتنا المركزية والأساسية والبنود المطروحة على جدول أعمال الاجتماع”.

مع أخي رياض المالكي، وزير خارجية دولة فلسطين الشقيقة، قبيل انطلاق أشغال اجتماع وزراء الخارجية العرب، للتشاور حول آخر مستجدات قضيتنا المركزية والأساسية والبنود االمطروحة على جدول أعمال الاجتماع”.
ويشارك وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية في الخارج، رمطان لعمامرة، الخميس، في القاهرة، في أشغال الدورة العادية لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري.

وأفادت وزارة الخارجية في بيان: “يتضمن جدول أعمال هذه الدورة عددا من القضايا السياسية الراهنة وعلى رأسها مستجدات القضية الفلسطينية وتطورات الأوضاع في عدد من الدول العربية على غرار سوريا وليبيا واليمن ومكافحة الإرهاب وإخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل”.

ومن المنتظر أن يجري الوزير لعمامرة على هامش أشغال هذه الدورة سلسلة من المحادثات الثنائية مع بعض نظرائه العرب حول التعزيز المستمر لعلاقات التعاون الثنائي والعديد من القضايا العربية والإقليمية والدولية.
كما كتب لعمامرة عن لقائه بالشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، الذي يرأس الدورة الحالية لاجتماع وزراء الخارجية العرب “في القاهرة للمشاركة في أشغال اجتماع وزراء الخارجية العرب. سعدت باللقاء مع رئيس الدورة الحالية، أخي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، للتشاور حول قضايا دولية واقليمية ذات الاهتمام المشترك، إلى جانب البنود المطروحة على جدول أعمال الاجتماع المرتقب الخميس”.