السياحة الفضائية تدخل مرحلة جديدة!

دخلت السياحة الفضائية مرحلة جديدة: في كبسولة “التنين” (Dragon) لشركة (SpaceX) التابعة لإلون ماسك، سافر أربعة رواد فضاء هواة إلى مدار كوكب الأرض. بعد الرحلات الجوية الأخيرة لرجلي الأعمال ريتشارد برانسون وجيف بيزوس، ستكون مهمتهم هي الخطوة التالية في فتح المجال لأولئك الذين يمكنهم تحمل تكلفة هذه المتعة.

تم الإطلاق يوم الخميس في الساعة 03:03 (بتوقيت موسكو) من مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا وتم بث عملية إطلاق الرحلة على موقع SpaceX.

بعد ذلك، تمكن رواد الفضاء من رؤية كوكب الأرض من خلال القبة الزجاجية.

سيقضي السياح الأيام الثلاثة المقبلة في المدار الخارجي. وعندما تنتهي المهمة، من المقرر أن يعود الطاقم إلى الأرض في كبسولة ستهبط في منطقة في المحيط الأطلسي.

دفع ثمن الرحلة الملياردير الأمريكي جاريد أيزاكمان، وهو الذي قاد الطاقم المكون من ثلاثة أفراد.

لم يتم الإبلاغ عن المبلغ المحدد للرحلة، لكننا جميعنا نعلم أن الطيران إلى الفضاء هو متعة باهظة الثمن للغاية.

فعلى سبيل المثال، في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، كانت وكالة الفضاء الروسية “روسكوسموس” تأخذ مقابل مقعد واحد فقط على متن مركبة “سويوز” والعمل على متن محطة الفضاء الدولية “ناسا” من 20 إلى 40 مليون دولار.

إنهم يأملون في إلهام الآخرين للسفر إلى الفضاء وفي نفس الوقت جمع الأموال لأبحاث السرطان لدى الأطفال. سميت المهمة Inspiration4 (ما يعني بالإنجليزية: إلهام).

سبوتنيك