التهاب الحلق… الأسباب و الأعراض و أهم طرق العلاج

مع اقتراب الشتاء، يكثر الحديث عن التهاب الحلق الذي ربما يكون بسيطا أو أحد أعراض مرض شديد كفيروس كورونا.

يمكن أن يكون التهاب الحق مزعجا حقا، ومؤلما إلى حد كبير، إلا أن فترة الإصابة به لا تتجاوز عادة أسبوعا على الأكثر.

ما هي أعراض التهاب الحلق؟
تتنوع الأعراض ما بين شعور بالألم عند البلع وجفاف في الفم والحلق، كما يمكن أن يسبب الحكة واحمرارا في مؤخرة فمك ناتج عن الالتهاب، بحسب صحيفة “إكسبريس”.
قد يأتي التهاب الحلق مصحوبا بارتفاع درجة الحرارة، وتورم الغدة الدرقية، وقد تنتج عنه رائحة فم كريهة.

هل التهاب الحلق أحد الأعراض الرئيسية للإصابة بكورونا؟
لا يعد التهاب الحلق عرضا شائعا لكورونا، حيث الأعراض الرئيسية الثلاثة: ارتفاع درجة الحرارة والسعال الجديد والمستمر وفقدان أو تغير حاستي الشم والتذوق.

لكن، ونظرا لأن فيروس كورونا، هو أحد الأمراض التنفسية، فإنه يمكن أن يكون التهاب الحلق مؤشرا مبكرا على الإصابة بالوباء.

مع ذلك، وجدت منظمة الصحة العالمية أن 13.9% فقط من بين أكثر من 550 ألف حالة كورونا في الصين أبلغوا عن التهاب الحلق.

أسباب التهاب الحلق
غالبا ما يحدث التهاب الحلق بسبب دخول فيروسات معدية، مثل الإنفلونزا، كما يعد التدخين أحد أسبابه الرئيسية.

ويمكن أن ينتج أيضا عن الإصابة بالتهاب اللوزتين والحمى الغذية (مرض فيروسي ينتشر من خلال اللعاب).

ووجد أنه في حالات قليلة تحدث الإصابة بالتهاب الحلق بسبب البكتيريا، وفي هذه الحالة خصيصا يتم وصف المضادات الحيوية للعلاج.

طرق علاج التهاب الحلق
هناك عدة علاجات منزلية تساعد في تخفيف حدة التهاب الحلق بالنسبة للبالغين:

1. الغرغرة بالماء الدافئ مع الملح

2. تناول الكثير من الماء

3. تناول الأطعمة اللينة والباردة

4. التوقف عن التدخين وتجنب الأماكن المليئة بالدخان

5. مص مكعبات الثلج، مع مراعات عدم تجربة ذلك مع الأطفال لتجنب خطر الاختناق

6. الراحة

هل هناك علاجات موصوفة لالتهاب الحلق؟
إن كانت هذه العلاجات المنزلية لا توفي بالغرض، فيمكن التوجه للصيدلي طلبا لـ: الباراسيتامول أو الإيبوبروفين، أو مستحلب طبي يحتوي على مطهر أو دواء مضاد للالتهاب غير الستيرويدي أو يحتوي على مخدر.