أمريكا ترصد قمر روسي يحوي أسلحة لتدمير أقمار أمريكية

أعلن رئيس القيادة الفضائية الأمريكية عن وجود قمر صناعي روسي يحوي أسلحة على أحد المدارات في الفضاء.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” أن الجنرال جون ريموند ادّعى في كلمة له أمام المشاركين في مؤتمر النشاطات الفضائية أن هذا القمر الصناعي يحمل أسلحة مخصصة لتدمير أمثاله الأمريكية، مشيرا إلى أن “هذا يحرمنا من إمكانية استغلال الفضاء لمضاعفة قدراتنا”.

وزعم قائد القوات الفضائية الأمريكية أن الجهاز الفضائي الروسي المخصص “لتدمير أقمار صناعية” عبارة عن قمرين صناعيين متداخلين يحتوي أحدهما المختبئ تحت السطح الخارجي على أسلحة قادرة على تدمير أقمار صناعية أمريكية.
وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد عبرت عن قلقها إزاء تحرك القمر الصناعي الروسي “كوسموس 2542” الذي انفصل عنه قمر صناعي آخر “كوسموس 2543″، نحو قمر صناعي أمريكي.
من جانبها، قالت وزارة الخارجية الروسية إن تنقلات “كوسموس 2542” لا تشكل خطرا ولا تمثل انتهاكا للقانون الدولي في حين أن تنفيذ خطط الولايات المتحدة لنشر أسلحة في الفضاء سيلحق ضررا لا يمكن إصلاحه بنظام تأمين النشاطات الفضائية.

وزعمت القيادة الفضائية الأمريكية في عام 2020 أن روسيا تجرّب صاروخا يستهدف القضاء على أقمار صناعية. وقالت وزارة الخارجية الروسية إن هذه المزاعم تستهدف تبرير خطط واشنطن لنشر الأسلحة في الفضاء.