الحكومة الفرنسية تقر بأن إجراءاتها الأمنية لم تكن كافية للحد من أعمال الشغب من اصحاب “السترات الصفراء”

أقرت الحكومة الفرنسية الأحد بأن إجراءاتها الأمنية لم تكن كافية للحد من أعمال النهب والحرق التي تخللت احتجاجات “السترات الصفراء” في جادة الشانزيليزيه بباريس أمس الأول.

وأقر رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب مساء الأحد بوجود “ثغرات” تحتاج للتصحيح، وجاء في بيان عنه: “تحليل أحداث السبت يسلط الضوء على أن التدابير المتخذة لم تكن كافية لاحتواء العنف ومنع ارتكاب أي مخالفات من قبل مثيري الشغب”.

وتعرضت العديد من المحلات التجارية للنهب والحرق في جادة الشانزيليزيه في السبت الـ18 لتظاهرات “السترات الصفراء” المستمرة احتجاجا على سياسة الرئيس إيمانويل ماكرون الاجتماعية.

المصدر: “أ ف ب”

ع/ش