مادورو يعتزم إجراء عملية “إعادة هيكلة جذرية” بعد تعافي البلاد من ازمة الكهرباء و الصراع على السلطة

قالت دلسي رودريغيز نائبة رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو، أمس الأحد، إن الرئيس يعتزم إجراء عملية “إعادة هيكلة جذرية” لحكومته وذلك مع تعافي البلاد من انقطاع طويل للكهرباء وسط صراع على السلطة مع المعارضة.

وقالت رودريغيز على “تويتر”، إن “الرئيس نيكولاس مادورو طلب من كافة أعضاء الحكومة تقديم خططهم لمراجعتها في إطار إعادة هيكلة عميقة لأساليب ومهام الحكومة”.

يأتي التغيير المحتمل عقب انقطاع للكهرباء استمر نحو أسبوع وتسبب في حالة من الارتباك في البلد الذي يعاني بالفعل من انهيار اقتصادي ونقص في الغذاء والدواء وهجرة ملايين المواطنين.

وتشهد فنزويلا أزمة سياسية، إثر إعلان رئيس البرلمان خوان غوايدو، نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، وسارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وتبعته كندا وكولومبيا وبيرو والإكوادور وباراغواي والبرازيل وتشيلي وبنما والأرجنتين وكوستاريكا وغواتيمالا وجورجيا ثم عدد كبيرمن الدول الأوروبية. فيما أيدت كل من روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.

وعقب ذلك، أعلن الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهما إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده. كما اتهم مادورو الولايات المتحدة، بالوقوف وراء الأحداث الأخيرة، كما اتهم رئيس البرلمان خوان غوايدو بانتهاك القانون والدستور، بعد إعلان نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد.

المصدر : العالم

ع/ش