بطل سلفيت.. على خطى نعالوة والجرار

جميل محمد

المدهش في عملية سلفيت الفدائية البطولية،وبحسب تحقيقات جيش العدو الصهيوني،وجود الجنود في الجانب الآخر لمكان العملية ،إلاأنهم لم يطلقو النار على الفدائي البطل إذ إن الخوف والرعب سيطر على قلوبهم وأجمل ما في العمليةالطريقة التي استخدمها الفدائي البطل والتي تذكرنا بشهيد مهند الحلبي الذي باغت بطعناته جنود الاحتلال ليبدأ بعدها بإطلاق النار والاشتباك وأيضا كما سبق وفعلها الشهيد البطل باسل الاعرج فاغتنم أسلحتهم سائرا على خطى الشهيد عاصم البرغوثي و جعل المسافة الحاسمة هي نقطة الصفر،منتهجا خطى الشهيد أحمد الجرار، واضعابصماته قبلة على جباه الشهيد أشرف نعالوه ويتقدم واثق الخطى فلسطينه في عيونه كما كانت في عيون من سبقوه من الشهداء فانتصر،وهزم وقهر الجيش الذي لا يقهر غانما أسلحتهم مدمرا نخبتهم عائدا بسلام .
أنه بطل عملية سلفيت.

مشرق نيوز

ف/خ