اليمن: خطة أممية جديدة لإنسحاب جميع الأطراف من الحديدة

أكد المبعوث الدولي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، أن الأمم المتحدة طرحت خطة جديدة لسحب القوات من مدينة الحديدة، عقب محادثات مع الحكومة اليمنية الفارة في السعودية و الحكومة اليمينة الشرعية المدعومة من جماعة “أنصار الله” الحوثيين.

وقال غريفيث: “عقب مناقشات بناءة مع الجانبين، أحرزنا تقدما باتجاه التوصل إلى اتفاق لتطبيق المرحلة الأولى من عمليات الانسحاب طبقا لاتفاق الحديدة”.

وأضاف: “سيتم تقديم التفاصيل العملياتية إلى الأطراف في لجنة تنسيق الانسحاب للمصادقة عليها قريبا.. نتطلع إلى المصادقة السريعة على الخطة”، معربا عن أمله في أن يمهد الاتفاق الطريق لتسوية سياسية أوسع لإنهاء الحرب.

ولم يكشف بيان المبعوث الدولي عن تاريخ بدء الانسحاب، الذي يمكن أن يشكل الخطوة الأولى باتجاه خفض التصعيد.

وفي ديسمبر الماضي، جرى الاتفاق على انسحاب القوات من الطرفين بموجب اتفاق لوقف إطلاق النار، تم التوصل إليه في السويد، والذي أثار الأمل للمرة الأولى منذ سنوات بالتقدم نحو إنهاء الحرب التي دفعت اليمنيين إلى حافة المجاعة.

وقال دبلوماسيون في الأمم المتحدة، إن “الحوثيين يرفضون الانسحاب من ميناءي الصليف ورأس عيسى على النحو المتفق عليه كجزء من المرحلة الأولى، بسبب مخاوف من أن تتحرك القوات المرتبطة بالتحالف الذي تقوده السعودية للسيطرة على هذه الأماكن”.

وتصاعدت الأزمة في اليمن مع بدء العدوان السعودي، وقتل في الحرب نحو 10 آلاف يمني، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

المصدر: أ ف ب

ف/ش