غزة: أمن حماس يفرج عن أغلب موقوفي حراك “بدنا نعيش”

أفرجت وزارة الداخلية في قطاع غزة عن غالبية الموقوفين لدى الأجهزة الأمنية على خلفية مشاركتهم في حراك “بدنا نعيش” الاحتجاجي ضد الغلاء وزيادة الضرائب الذي شهدته غزة مؤخرا.

وقال خالد البطش، منسق لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية، وعضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، في بيان أصدره اليوم الأربعاء، إن “وزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة استجابت لجهود بذلتها قيادات من حركتي حماس والجهاد الإسلامي ولجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية وفصائل المقاومة الفلسطينية ووجوه عشائر ومخاتير قطاع غزة، بالإفراج عن غالبية الموقوفين إثر الأحداث الداخلية التي شهدها قطاع غزة مؤخرا”.

وأضاف أن “الجميع أكد على ضرورة الحفاظ على أمن المجتمع وسلمه واحترام وصون الحريات العامة دون تخريب أو مساس برجال الأمن”.

وأكد الطبش أن السلطات في غزة ستواصل جهودها “للتخفيف من الأزمة الإنسانية التي يشهدها قطاع غزة وكسر الحصار الظالم المفروض عليه وإنهاء العقوبات، وإطلاق سراح الموقوفين على خلفية الأحداث الأخيرة”.

ودعا الفلسطينيين إلى “الالتفاف حول مسيرات العودة والاستعداد لمليونية الأرض والعودة في ذكرى يوم الأرض، ليعلم العدو أننا ماضون في مقاومته حتى نيل حقوقنا وكسر الحصار”.

وكانت مراكز حقوقية في غزة قالت إن أجهزة الأمن التابعة لـ”حماس” اعتقلت مئات المتظاهرين في حملة “بدنا نعيش” المطالبة بتحسين الظروف المعيشية ضد غلاء الأسعار التي نظمت بدعوة من نشطاء عبر مواقع للتواصل الاجتماعي.

واستنكر مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية في بيان أصدره الثلاثاء “الاستخدام المفرط للقوة” من طرف الأجهزة الأمنية لمواجهة الحراك السلمي.

المصدر: RT + وكالات

ف/ش