وأجرى بومبيو مشاورات بشأن الجماعة المسلحة المدعومة من إيران قبل زيارته لبيروت، للترويج لموقف إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، المتشدد من إيران.

واستمع إلى تحذير من الاحتلال بشأن حزب الله، التي تشعر بالقلق من أن تصبح مرة أخرى هدفا للحزب مع انحسار دوره في الحرب في سوريا.

وتبدي واشنطن أيضا قلقها بشكل متزايد بشأن قوة حزب الله، وهو ما تفعله أيضا الاحتلال التي خاضت حربا مع الجماعة في عام 2006

وقال بومبيو للصحفيين، ردا على سؤال بشأن الرسالة التي سينقلها إلى وجهته التالية لبنان، “سنكون واضحين جدا بشأن ما تراه أمريكا في حزب الله وتوقعاتنا بشأن كيف أن نجاح لبنان يعتمد على (مطالبة) الشعب اللبناني بألا تسيطر منظمة إرهابية على حكومته وألا تقود السياسات وتسبب خطرا لبلدهم أيضا”.

والتقى بومبيو مع الرئيس الكيان  ريئوفين ريفلين في مكتبه بالقدس، وقال ريفلين إن “رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري لا يمكن أن يقول لأحد إن لبنان منفصل عن حزب الله”، مشيرا إلى نفوذ حزب الله في بيروت حيث تشارك الجماعة بوزراء في الحكومة الائتلافية ولها نواب في البرلمان.

وأضاف ريفلين: “إذا حدث شيء من حزب الله تجاه إسرائيل سنحمل لبنان المسؤولية”

المصدر : sky news arabic

ع/ش