الجهاد الإسلامي: إنحياز ترامب للكيان الغاصب يمثل مدى عداء أمريكا للأمة العربية

دعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الجمعة، دول العالم بالانتباه إلى الحريق الذي يسعى الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” من خلال سياساته المتطرفة.

ونعتت الحركة في بيان ، اعتراف ترامب بسيادة الاحتلال الصهيوني على الجولان العربي السوري المحتل بـ “العدائي”، وأنه “يعكس مدى الانحيار المطلق والشراكة في احتلال الأرض العربية”.

ونبهت الحركة من “مخطط استعماري أمريكي ينفذ بأيادي إسرائيلية”، موضحة أن هذا الأمر كان واضحا منذ فوز “ترمب” وإعلانه القدس عاصمة لـ”الكيان الصهيوني”، وتابع البيان ها هو “ترمب” يعلن اليوم هن حلقة أخرى في مخطط المشروع الصهيوني التلمودي التوسعي وعنوانه “الكيان الصهيوني” من النيل الى الفرات.

وناشدت الحركة بموقف عربي واضح وحاسم من هذا الاعلان مؤكدة أن الجولان أرض عربية سورية.

وأعربت الحركة بالعمل الإرهابي الذي استهدف المسلمين في نيوزيلندا الأسبوع الماضي ، وقالت إنه نتيجة الخطاب العدائي المتطرف الذي يغذيه “ترمب” ، وقالت “ها هو الخطاب والفعل العدائي المتطرف يتواصل على لسان “ترمب” الذي يشرعن الاٍرهاب والاحتلال”، مشددة على وجوب وضع حد لكل هذا العداء والعنصرية قبل فوات الأوان.

وانهت الحركة بيانها بالتأكيد على رفض هذا الإعلان “ما بني على باطل فهو باطل”.

المصدر: وكالات

ف/ش