العراق تنتقد الإدارة الأمريكية لمساندتها للكيان الصهيوني

انتقدت الخارجية العراقية دعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للاعتراف بسيادة الكيان الصهيوني على الجولان السوري المحتل، معتبرة إياها متناقضة مع القانون الدولي.

وذكر المتحدث الرسمي باسم الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، اليوم السبت، أن هذه الدعوة، حسب رأي بغداد، “تعطي الشرعية للاحتلال وتتعارض مع القانون الدولي”.

وأعرب المتحدث عن تأييد العراق لقرارات الشرعية الدولية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي والتي تعتبر الجولان أرضا محتلة وتطلب إنهاء الاحتلال.

وتابع: “تقادم زمن الاحتلال في وضع يده على الأرض التي احتلها لا يُكسبه الشرعية في السيادة عليها”.

وذكّر الصحاف بأن القانون الدولي ينص على عدم شرعية أي سلطة قائمة بالحرب أو الاحتلال كأداة لاكتساب ملكية الأراضي المحتلة، مشددا على أن الاحتلال “جريمة ضد أمن البشرية توجب العقاب لمرتكبيها”.

وأبدى المتحدث رفض العراق لـ”هذه السياسات التي تضر بإيجاد حلول دولية تنهي احتلال الجولان السوري والأراضي العربية الفلسطينية”، داعيا المجتمع الدولي إلى احترام القانون الدولي والعمل على إنهاء الاحتلال والاعتماد على قرارات الشرعية الدولية.

وجاء هذا التصريح تعليقا على تصريح ترامب المثير للجدل بأن “الوقت حان للولايات المتحدة أن تعترف بسيادة الكيان الصهيوني على الجولان الذي يحظى بأهمية استراتيجية وأمنية حيوية بالنسبة للكيان الصهيوني واستقرار المنطقة”.

وأفادت وكالة “رويترز” نقلا عن مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأمريكية أن العمل جار على إعداد وثيقة تعترف رسميا بسيادة الكيان الصهيوني على الجولان وقد يتم إبرامها خلال زيارة رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو إلى واشنطن الأسبوع المقبل.

المصدر: RT

ف/ش