كيان العدو يعلن موعد إصدار مرسوم ترامب بنص اعتراف أمريكا بسيادة الكيان على الجولان

أعلن القائم بأعمال وزير الخارجية الصهيوني، يسرائيل كاتس، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سيوقع غدا الاثنين مرسوما ينص على اعتراف الولايات المتحدة بسيادة الكيان الصهيوني على الجولان.

وقال كاتس، في تغريدة نشرها اليوم الأحد على حسابه في موقع “تويتر”: “سيوقع غدا الرئيس ترامب وبحضور رئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو) مرسوما حول الاعتراف بسيادة الكيان الصهيوني على هضبة الجولان”.

وأضاف كاتس في تغريدته: “إن العلاقات الصهيونية الأمريكية أقرب حاليا من أي وقت مضى

وأعلن الرئيس الأمريكي، الخميس الماضي، أن “الوقت حان للاعتراف بسيادة الكيان الصهيوني الكاملة على هضبة الجولان” السورية المحتلة من قبل القوات الصهيونية منذ حرب 1967، وذلك في إجراء يتناقض مع جميع القرارات الدولية حول هذه القضية ولقي معارضة من قبل كل من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية وروسيا ناهيك عن دول المنطقة باستثناء الكيان الصهيوني .

والجمعة ذكر مسؤول في الإدارة الأمريكية لوكالة “رويترز” أن ترامب قد يوقع على وثيقة رسمية بشأن الاعتراف بسيادة الكيان الصهيوني على الجولان خلال زيارة رئيس الوزراء الصهيوني لواشنطن يومي 25 و26 مارس الجاري.

وأدانت سوريا بشدة هذه التصريحات مشددة على أن دعوة ترامب لن تغير من حقيقة تبعية الجولان للدولة السورية، فيما طلبت من الأمم المتحدة “إصدار موقف رسمي لا لبس فيه يؤكد من خلاله على الموقف الراسخ للمنظمة الدولية تجاه قضية احتلال الكيان الصهيوني للجولان العربي السوري”.

ويحتل الكيان الصهيوني منذ حرب يونيو 1967 حوالي 1200 كيلومتر مربع من هضبة الجولان السورية، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، بينما لا يزال حوالي 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية.

وتعتبر الهضبة التي كانت قبل ذلك جزءا من محافظة القنيطرة السورية، حسب القانون الدولي، أرضا محتلة، ويسري عليها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 لعام 1967، الذي ينص على ضرورة انسحاب الكيان الصهيوني منها.

وفي ديسمبر 1981 تبنى البرلمان الصهيوني قانونا أعلن سيادة الكيان الصهيوني على هضبة الجولان، لكن مجلس الأمن الدولي رفض هذا القرار، وكذلك أكدت الجمعية العامة للأمم المتحدة عدم شرعية احتلال الهضبة داعية إلى إعادتها لسوريا.

وكان الصهاينة يرحبون في وقت من الأوقات بإعادة الجولان مقابل السلام مع سوريا، لكنهم في السنوات الأخيرة باتوا يقولون إن الحرب الدائرة في سوريا ووجود القوات الإيرانية التي تدعم دمشق هناك يظهران الحاجة إلى الاحتفاظ بذلك الموقع الاستراتيجي.

ويقيم في الجانب المحتل للجولان حاليا حوالي 25 ألف درزي يحملون الجنسية السورية مقابل 23 ألف صهيوني ، فيما تخطط سلطات الكيان الصهيوني لتوسيع مستوطناتها في المنطقة.

المصدر: وكالات

ف/ش