جيش الإحتلال يفتح تحقيق عاجل في أسباب فشل القبة الحديدية بالتصدي لصاروخ غزة

سارع جيش الإحتلال بفتح تحقيق عاجل في أسباب فشل القبة الحديدية بالتصدي للصاروخ الذي أطلق من قطاع غزة وسقط قرب تل أبيب فجر اليوم الاثنين وأسفر عن سقوط 7 جرحى.

وقالت القناة العبرية الـ 13 إن جيش الإحتلال يدرس سبب فشل القبة الحديدية في التصدي للصاروخ.

واعترفت القناة بأن تذمرا كبيرا ساد صفوف سكان المنطقة التي سقط فيه الصاروخ لعدم تشغيل صفارات الإنذار قبل سقوطه.

وأكد المستوطنون أنهم سمعوا أصوات صفارات الإنذار في المستوطنات القريبة، لكنها لم تطلق في المنطقة التي وقع فيها الصاروخ.

وفي تعليقه على توالي الهجمات من قطاع غزة، وسماع دوي صافرات الإنذار في المستوطنات الصهيونية المحاذية للقطاع، اعترف رئيس بلدية مستوطنة أشكلون بفشل “القبة الحديدية” في التصدي للصواريخ الفلسطينية.

وكانت صحيفة “معاريف” العبرية، قد نقلت سابقا، عن لسان جادي يرقوني، رئيس بلدية مستوطنة “أشكلون” إحدى البلدات المحاذية لقطاع غزة، أن مستوطنات غلاف غزة تعيش في حالة رعب من القذائف والراجمات والصواريخ الفلسطينية، والتي لم تتمكن منظومة القبة الحديدية من مواجهتها، بشكل كامل.

وشدد رئيس بلدية مستوطنة أشكلون على ضرورة البحث عن منظومة دفاعية جديدة إضافة لمنظومة “القبة الحديدية”، وهو اعتراف صهيوني غير مباشر بفشل تلك المنظومة الدفاعية.

وهذه هي المرة الثانية في غضون أسابيع التي تفشل فيها القبة الحديدية الصهيونية في اعتراض صواريخ تطلق من غزة نحو تل أبيب.

يشار إلى أن الجيش الأمريكي اشترى مؤخرا عدة بطاريات من منظومة “القبة الحديدية” لحماية وحداته القتالية.

المصدر:RT

ف/ش