حركة حماس تعلق على قرار ترامب بخصوص الجولان السوري المحتل

اعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، أن القرارات الظالمة التي تأتي من خلف البحار، لن تغيّر الحقائق التاريخية والجغرافية للأرض السورية، وحق الشعب السوري في الجولان.

وجاء تصريح هنية هذا ردا على اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة الكيان الصهيوني على هضبة الجولان السورية المحتلة.

وقال هنية في بيان الليلة الماضية: “من جديد برزت ملامح الخطة الأمريكية التي تستهدف المنطقة والتي طالت اليوم الحقوق السورية”.

وأضاف، أن هذه المواقف الأمريكية وهذه القرارات الظالمة التي تأتي من خلف البحار لن تغير الحقائق التاريخية والجغرافية للأرض السورية، وحقوق الشعب العربي السوري في الجولان المحتلة”.

وتابع: “الجولان سوف يبقى جزءا لا يتجزأ من الأرض السورية، وإننا نقف إلى جانب سوريا أمام هذه الغطرسة الأمريكية التي لا تحترم الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية، والتي طالت أيضا قضيتي القدس واللاجئين”.

وكان رئيس أمريكا، دونالد ترامب وقع، أمس الاثنين، مرسوما يعترف بسيادة الكيان الصهيوني على هضبة الجولان التي احتلها الكيان الصهيوني من سوريا في حرب عام 1967.

وجاء التوقيع في بداية اجتماع مع رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض. وأضفى هذا المرسوم صبغة رسمية على بيان ترامب في 21 مارس الذي قال فيه إن الوقت حان للولايات المتحدة لأن “تعترف تماما” بسيادة الكيان الصهيوني على الجولان. وتعطي هذه الخطوة فيما يبدو دعما لنتنياهو قبيل انتخابات الكنيست في التاسع من أبريل المقبل.

وردت وزارة الخارجية السورية على بيان ترامب قائلة: “في اعتداء صارخ على سيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية أقدم الرئيس الأمريكي على الاعتراف بضم الجولان السوري المحتل إلى كيان الاحتلال الصهيوني”.

المصدر: وكالات

ف/ش