فايننشال تايمز: تحرك ترامب بشأن الجولان يشكل سابقة خطيرة

أكدت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بضم الجولان السوري المحتل إلى الكيان الصهيوني يمثل سابقة خطيرة وتجاهلا للأعراف والقوانين الدولية.

وأشارت الصحيفة في مقال افتتاحي أمس حمل عنوان (تحرك ترامب بشأن الجولان يشكل سابقة خطيرة) أنه وبعد أيام من عدوان عام 1967 تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع القرار رقم 242 وحدد فيه موقفه من الأراضي العربية التي احتلها الكيان الصهيوني وأكد عدم قبول الاستيلاء على أراضي الغير بواسطة القوة وأن السلام العادل والدائم يجب أن يستند إلى مبادئ تشمل انسحاب القوات الصهيونية من الأراضي التي احتلتها خلال الحرب الأخيرة وظل هذا الموقف أساسا للمحادثات اللاحقة بخصوص الصراع العربي الصهيوني.

وقالت فايننشال تايمز: وأتى ترامب اليوم ليظهر من جديد استخفافه بشكل متهور بالأعراف الدولية من خلال الإعلان أن واشنطن يجب أن تعترف بضم الجولان السوري إلى الكيان الصهيوني.

وتساءلت الصحيفة كيف يمكن للرئيس الأميركي الذي ادعى بأنه سيحقق الاتفاق النهائي الذي ينهي الصراع العربي الصهيوني أن يتوقع الاحترام في المنطقة في الوقت الذي ينتهك هو نفسه القانون الدولي.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن الجولان بموجب القرار 242 هو أرض سورية احتلها الكيان الصهيوني عام 1967 والمجتمع الدولي رفض عام 1981 قرار الكيان الصهيوني فرض قوانينه على الجولان السوري المحتل فيما اعتمدت الإدارات الأميركية السابقة نهجا يقوم على أن حل هذه القضية يجب أن يكون عبر المفاوضات.

واختتمت الصحيفة قائلة إن سياسة ترامب المعيبة بشأن الشرق الأوسط تركز فيما يبدو على انتقاد إيران والتودد إلى الحكومة اليمينية في الكيان الصهيوني وجني الدولارات من السعودية.

وكان ترامب أقدم أمس وفي اعتداء صارخ على سيادة ووحدة أراضي سورية على الاعتراف بضم الجولان السوري المحتل إلى كيان الاحتلال الصهيوني.

وأكدت سوريا رفضها المطلق والقاطع لقرار الرئيس الأميركي لافتة إلى أنه يمثل أعلى درجات الازدراء بالشرعية الدولية وصفعة مهينة للمجتمع الدولي.

المصدر: قناة العالم

ف/ش