هل ثمّة علاقة بين الكرد شرق سوريا وإسرائيل؟

هل ثمة علاقة بين قوات سوريا الديمقراطية وإسرائيل ؟ هذا سؤال طرح غير مرة بناء على مؤشرات عدة لكنها لم تكن حاسمة ، وطالما أن أمريكا هي من ترعى وتحمي تلك القوات فإن الأمر يبدو غير مستبعد ، خاصة مع وجودهم أي الإسرائيلين  بشكل علني في مناطق كردستان العراق .

مؤخرا أثارت زيارة صحفي اسرائيلي مناطق شرق الفرات ردود فعل سورية غاضبة وأعطى مؤشرا إضافيا على أن إسرائيل تحاول أن تتواجد أو تبني علاقة مع الكرد السوريين في تلك المناطق الواقعة تحت النفوذ الأمريكي المباشر .

دخل الصحافي الإسرائيلي  “موآف فرداي”، إلى مناطق سيطرة قوات  “قسد” شمال شرق سوريا، وأعدّ تحقيقاً تحت اسم “قصة الأكراد في سورية” لـ “لـ”قناة 11” الإسرائيلية ، وإلتقى بالمسؤول العام لـ “قسد” امظلوم كوباني. وتجول في مناطق عديدة تحت سيطرة الكرد .

وتناول الصحفي الإسرائيلي الطعام كما ظهر في تقريره مع  أفراد من قوات ميليشيا قسد .

وقد أثار هذا الخبر استنكاراً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي, حيث اعتبر ناشطون سوريون أن ما حدث يصل الى درجة الخيانة العظمى, ويكشف بوضوح أهداف ونوايا ميليشيات قسد في سوريا ، لكن عرض التقرير من قبل التلفزيون الإسرائيلي تزامنا مع إعلان الولايات المتحدة الاعتراف بالجولان تحت السيادة الإسرائيلية ، يعتبر استفزازا لمشاعر السوريين و يزيد الهوة والعداء بين دمشق والأحزاب الكردية .

كمال خلف-رأي اليوم

ف/خ