محطات في عهد أردوغان

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يتحدث خلال مؤتمر دولي في اسطنبول في 22 آذار/مارس 2019.

في ما يلي تذكير بالمحطات الرئيسية في حكم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي يتولى حزبه العدالة والتنمية السلطة منذ عام 2002 في تركيا التي تشهد الأحد انتخابات بلدية.

– الأعوام الأولى –

عام 2002، حقق حزب العدالة والتنمية الإسلامي المحافظ، الذي تشارك في تأسيسه رجب طيب إردوغان وعبدالله غول، فوزاً ساحقاً في الانتخابات التشريعية. وشكّل وصول العدالة والتنمية إلى الحكم نهاية لمرحلة عدم الاستقرار السياسي في البلاد لكنه أقلق الأوساط العلمانية فيها.

وفي عام2003، عيّن إردوغان رئيساً للوزراء.

وعام 2005، نجحت السلطات في البدء بمفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وذلك بعدما قامت أنقرة بإصلاحات وألغت حكم الإعدام. غير أن تلك المفاوضات مجمّدة منذ سنوات.

وفي آب/أغسطس 2007 انتخب البرلمان عبدالله غول رئيساً، وهو أول مسؤول في التيار الإسلامي يتبوأ هذا المنصب في تركيا العلمانية التي أسسها مصطفى كمال أتاتورك.

– ساحة تقسيم –

في 31 أيار/مايو 2013 تصدّت قوات الأمن بعنف لمئات المتظاهرين الذين أقاموا مخيماً قرب ساحة تقسيم في اسطنبول رفضاً لمشروع تطوير عمراني.

وعلى مدى ثلاثة أسابيع، تظاهر نحو 2,5 مليون شخص مطالبين باستقالة إردوغان الذي يتهمه معارضوه بـ”الاستبداد” وبالسعي إلى “أسلمة” المجتمع.

– إردوغان يرسخ سلطته –

في العاشر من آب/أغسطس 2014، انتخب إردوغان رئيساً من الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية التي جرت للمرة الأولى بالاقتراع العام المباشر.

وفي الانتخابات التشريعية في السابع من حزيران/يونيو 2015 تصدّر حزب العدالة والتنمية النتائج لكنه حرم للمرة الأولى من الغالبية المطلقة في البرلمان.

ودعا إردوغان إلى انتخابات جديدة في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر، حقق فيها حزب العدالة والتنمية انتصاراً كبيراً.

– التمرد الكردي –

في تمّوز/يوليو 2015 سقط وقف هش لإطلاق النار بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي وتجددت المعارك بين الطرفين، علماً بأن التمرد الكردي خلّف أكثر من أربعين ألف قتيل منذ 1984.

واستهدفت البلاد باعتداءات دامية عدة تبناها المتمردون الأكراد أو تنظيم الدولة الإسلامية، أو نسبت إليهما.

– اتفاق حول المهاجرين –

نهاية عام 2015، سجل تقارب بين أنقرة والاتحاد الأوروبي في ظل أزمة اللاجئين الفارين من سوريا، نظراً للموقع الجغرافي الاستراتيجي الذي تحتله تركيا.

وفي آذار/مارس 2016 وقعت أنقرة والاتحاد الأوروبي اتفاقاً أتاح الحد بشكل كبير من تدفق المهاجرين إلى أوروبا.

– انقلاب فاشل وحملة تطهير-

في ليل 15 إلى 16 تموز/يوليو 2016، أسفرت محاولة انقلاب قام بها عسكريون عن 250 قتيلاً وأحدثت هزة في الوضع السياسي في تركيا. ونسبت أنقرة الانقلاب الفاشل إلى الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، والذي ينفي أي ضلوع له فيه.

وعلى الإثر، استهدفت حملة تطهير غير مسبوقة أنصار غولن قبل أن تتسع لتطال القريبين من الأكراد ووسائل الإعلام. وتمت إقالة أكثر من 140 ألف شخص من وظائفهم أو تعليق مهامهم، إضافة إلى توقيف أكثر من 55 ألف شخص.

-التدخل في سوريا-

في آب/أغسطس 2016، جرت مصالحة بين إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بعد أزمة أعقبت إسقاط تركيا مقاتلة روسية قرب الحدود السورية نهاية 2015.

وبعد أسبوعين، بدأت تركيا هجوماً برياً في شمال سوريا ضد تنظيم داعش  ووحدات حماية الشعب الكردية المتحالفة مع واشنطن ضد المسلحين والتي تعتبرها أنقرة امتداداً لحزب العمال الكردستاني.

وفي آذار/مارس 2018، سيطرت تركيا على جيب عفرين الكردي في شمال غرب سوريا في إطار عملية عسكرية ضدّ وحدات حماية الشعب.

ورغم أن تركيا تدعم الجماعات المعارضة التي تريد إسقاط الرئيس السوري، فيما تدعم روسيا الحكومة السورية، إلا أن الطرفين يتعاونان حالياً في الملف السوري.

– إعادة انتخاب إردوغان-

في 24 حزيران/يونيو 2018، فاز إردوغان في الانتخابات الرئاسية من الدورة الأولى بنسبة 52,6% من الأصوات.

وشكّل ذلك التصويت نقطة التحول، بناء على تعديل دستوري، من النظام البرلماني إلى نظام رئاسي تتركز فيه السلطة التنفيذية بكليتها بيد الرئيس.

– الانتخابات البلدية –

في 29 كانون الأول/ديسمبر، أعلن إردوغان ترشح رئيس الوزراء السابق بن علي يلديريم لرئاسة بلدية اسطنبول.

وأعلن الرئيس التركي الذي كان هو نفسه رئيساً أسبقاً لبلدية اسطنبول “إذا خسرنا اسطنبول، نخسر تركيا”، وذلك في حديثٍ داخل حزبه بحسب مصادر.

ا.ف.ب

ف/خ