قتيلان في الإنتخابات التركية و أردوغان يعلق!

أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد، عن أسفه لسقوط قتيلين في شجار مسلح وقع خلال عملية التصويت بالانتخابات المحلية، في قضاء “بوتورغه” بولاية ملاطيا.

وقال أردوغان في تصريح صحفي عقب إدلائه بصوته في مدينة إسطنبول: “حادثة بوتورغه في ملاطيا أحزنتنا كثيرًا، يحب عدم وقوع أمر كهذا”.

وأضاف: “وفاة اثنين من مواطنيينا مع الأسف، أحزنتني كرئيس للجمهورية بكل معنى الكلمة”.

وأكد أن وزارتي العدل والداخلية، والقضاء يقومون بكافة التحقيقات بهذا الخصوص، داعيًا بالرحمة للضحايا، متمنيًا الصبر لذويهما.

وشدد على أن أي كلام يصدر في حالات مثل هذه يحمل أهمية كبيرة، معربًا عن تمنياته بعدم وقوع أي أحداث خلال العملية الانتخابية.

وأشار أردوغان، إلى أن أنهم يشهدون انتخابات يبلغ عدد الناخبين فيها 56 مليون ناخب.

وأعرب عن ثقته بأن الانتخابات المحلية التي تشكل تقريبًا حجر الأساس للديمقراطية، ستسهم في زيادة قوة النظام الرئاسي بعد الأول من أبريل/ نيسان المقبل.

وأردف: “اتمنى مجددًا بأن تكون الانتخابات خيرًا على شعبنا وناخبينا، وأن تغلق الصناديق مساءً بنسبة مشاركة كبيرة”.

وعقب التصريح، تبادل أردوغان أطراف الحديث مع حشد من المواطنين تجمعوا أمام المركز الانتخابي الذي أدلى بصوته به، فيما وزع عناصر حرسه هدايا للأطفال.

وفي وقت سابق اليوم، سقط قتيلان وأصيب أخر جراء شجار مسلح وقع خلال عملية التصويت في بوتورغة بملاطيا.

وفي بيان لها، أكدت الولاية أن عناصر الدرك ألقوا القبض على 4 أشخاص للاشتباه بتورطهم في الحادثة.

العالم

ف/خ