طهران تتهم واشنطن بعرقلة جهود الإغاثة

اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف واشنطن بإعاقة وصول المساعدات وبالانخراط في الإرهاب الاقتصادي ضد بلاده في وقت تعاني فيه البلاد من فيضانات تسببت بإجلاء العديد من المدن.

وكتب ظريف على “تويتر”، “العقوبات الأمريكية تعيق جهود الهلال الأحمر الإيراني لمساعدة جميع المجموعات التي تأثرت بالظروف الجوية السيئة غير المسبوقة”، في إشارة إلى أعمال البحث والإنقاذ التي تشهدها البلاد على أثر الفيضانات التي تسببت بها أمطار غزيرة.

وأضاف ظريف أن طائرات الهليكوبتر التي تستخدم للإنقاذ هي من بين “الوسائل الممنوعة”، معتبرا أن هذا الأمر “ليس مجرد نزاع اقتصادي، بل إرهاب اقتصادي”.

ونتيجة النقص المزمن في طائرات الهليكوبتر الإنقاذية في إيران جراء العقوبات الأمريكية، اضطرت خدمات الطوارئ إلى الطلب من الجيش التدخل بواسطة مروحيات هليكوبتر عسكرية وناقلات جند مدرعة برمائية في عمليات الإنقاذ.

وأفادت قناة “إيرين” الإخبارية العامة من خورام آباد بأن “حالة التأهب الحمراء قد أُعلنت في إقليم لورستان، مع وجود أربع أو خمس مدن في وضع بمنتهى الخطورة”.

وأشارت القناة إلى أن “المياه ارتفعت إلى ثلاثة أمتار في بعض المناطق في خورام آباد (…) وقد وردت تقارير عن مناطق غمرتها المياه تماما، حيث علق الناس على أسطح منازلهم”.

وقال صارم رضائي مدير الهلال الأحمر في لورستان، إن منظمته فقدت الاتصال مع جزء كبير من الإقليم.

وتواجه 23 من أصل 31 محافظة منذ أسبوعين فيضانات وصفها الرئيس الإيراني حسن روحاني بأنها “ظاهرة لا سابقة لها”.

وكانت أمطار غزيرة جدا أدت في 19 مارس الماضي إلى فيضانات في المناطق الشمالية من إيران، ثم امتدت في الـ25 منه إلى محافظات جنوب البلاد وغربها المعروفة بأنها قاحلة، ما أوقع 45 قتيلا، بحسب مصادر محلية والهلال الأحمر الإيراني.

وأعلنت إيران حالة طوارئ في الأقاليم الجنوبية التي تهددها الفيضانات وأجلت سكان عشرات القرى مع توقع خبراء الأرصاد المزيد من الأمطار الغزيرة التي قتلت أكثر من 45 شخصا.

المصدر: وكالات

ف/ش