أبرز التطورات على الساحة السورية لتاريخ: 4_4_2019

المشهد الميداني والأمني:

دير الزور:

ـ أصيب مسؤولان من “قسد” إثر انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون، بسيارة كانت تقلهما، على الطريق الواصل بين قريتيّ أبو حمام وغرانيج بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

الرقة:

ـ قتل مسلحان من “قسد” إثر إطلاق مسلحين مجهولين النار على حاجز “الحماية الجوهرية” في شارع سيف الدولة في مدينة الرقة.
ـ قتل شخصان إثر انفجار لغم بهما، زرعه مسلحون مجهولون في حي الدرعية بمدينة الرقة، يوم أمس.
ـ قتل شخص إثر الاعتداء عليه بالضرب المبرح من قبل مسلحي “قسد” على أحد حواجزهم في مدينة الرقة.
ـ فرضت “قسد” حظراً لتجوال الدراجات النارية في مدينة الطبقة وبلدة المنصورة بريف الرقة الغربي والجنوبي الغربي، وبلدة الجرنية بالريف الشمالي الغربي للرقة، لأسباب مجهولة.

ادلب:

ـ رصدت وحدات من الجيش السوري مساء أمس تحركات وتجمعات لمجموعات إرهابية تابعة لتنظيم جبهة النصرة في مدينة خان شيخون وقرية التح بريف إدلب الجنوبي وقرية الخوين بالريف الجنوبي الشرقي، وتعاملت معها بضربات مدفعية وصاروخية مكثفة ودقيقة، ما أسفر عن القضاء على تلك المجاميع الإرهابية وتدمير عتاد وأسلحة كانت بحوزتها.
ـ قتل مسلح من “فيلق الشام” إثر انفجار عبوة ناسفة أثناء محاولة تفكيكها، زرعها مسلحون مجهولون بسيارة أحد مسؤولي “الفيلق” في قرية تلعادة بريف إدلب الشمالي.

المشهد العام:

محلياً:

ـ نظمت فعاليات شبابية وشعبية وقفة احتجاجية وسط مدينة السويداء رفضا واستنكارا لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل.
وأكد المشاركون بالوقفة أن الجولان المحتل سيبقى عربياً سورياً وتحريره قادم لا محالة بإرادة شعبنا وجيشنا الباسل.

ـ كشف مصدر في السفارة الفنزويلية بدمشق لوكالة “نوفوستي”، أن وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أرياسا، سيزور دمشق، اليوم الخميس، لإجراء مباحثات مع نظيره السوري وليد المعلم، ومن المتوقع أن يلتقي الرئيس السوري بشار الأسد، مشيراً إلى أن أرياسا سيصل سوريا قادما من لبنان.
وذكر المصدر أن أرياسا سيعقد مؤتمرا صحفيا مشتركا مع نظيره وليد المعلم في دمشق.

ـ قالت “القناة العاشرة الإسرائيلية”، إنّ المخابرات الروسية بسوريا، كان لها دور كبير في نجاح وصول “المخابرات الإسرائيلية” الى جثمان الجندي داخل مخيم اليرموك (جنوب دمشق).
كما ذكر “موقع والاه الإسرائيلي”، أنه خلال حملة استعادة “الجندي الاسرائيلي” من سوريا، “إسرائيل” أحضرت عدّة جثامين، ولكن تم التعرف على جثة الجندي “زخاريا بامول” فقط.

دولياً:

ـ قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مقابلة صحفية، يوم أمس، إن الحرب في سوريا لم تنته بعد، مؤكدا ضرورة القضاء نهائيا على بؤر الإرهاب هناك.
وأضاف لافروف أن “ما يثير القلق هو الوضع في إدلب، حيث لا يزال هناك آلاف من الإرهابيين، بمن فيهم أشخاص من دول الاتحاد السوفيتي سابقا ومنها روسيا، نعمل بشكل جاد مع تركيا، وبالطبع مع حكومة بشار الأسد. جيشنا يقوم باتصالات مكرسة لذلك.. لقد أنشأ إرهابيو جبهة النصرة هيكلا جديدا هناك يحمل اسما جديدا، يحاولون من خلاله إخضاع جميع الجماعات المسلحة الأخرى، بما في ذلك الجماعات التي تعتبر معتدلة ومنفتحة للحوار مع الحكومة.. هذه عملية سيئة، والآن وأخيرا، بدأت دوريات مشتركة من قبل الجنود الروس والأتراك في مناطق معينة من منطقة إدلب الأمنية”.
وتابع: “البؤرة الثانية على الضفة الشرقية من الفرات. يوجد حوالي ألف إرهابي رهن الاحتجاز تحت إشراف الأكراد الذين يتعاونون مع الأمريكيين. معظمهم مجنسون من دول أوروبا الغربية.. إنه أمر مزعج للغاية أن ترفضهم دولهم، وهي تخطط لحرمانهم من جنسيتهم، وقال الأمريكيون إنهم سيطلقون سراحهم إذا لم تستقبلهم دولهم، وهذا يعني أن التعاون في مجال الإرهاب، للأسف، ليس شاملا، وأن كل فرد يتصرف بشكل أناني في مثل هذه الحالات”.
وقال لافروف إن “اقتراح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في حديثه أمام الأمم المتحدة عام 2015، بإنشاء جبهة عالمية حقيقية لمكافحة الإرهاب، لا يزال هدفا بالغ الأهمية”… “الآن قد استؤنف الحوار ضد الإرهاب مع الأمريكيين، عقب محاولاتهم الطويلة للتهرب منه، كما أننا نستعيد هذا الحوار مع الاتحاد الأوروبي، وكإحدى المقترحات المحددة للغاية، نقدم فكرة انضمامهم إلى بنك البيانات الذي أنشأه جهاز الأمن الفدرالي الروسي، الذي يجمع المعلومات حول جميع تحركات ما يسمون المقاتلين الإرهابيين الأجانب”.

– أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان عقب لقاء، وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو نظيره التركي مولود جاويش أوغلو في واشنطن، أن بومبيو “أعرب عن دعمه للمفاوضات الجارية فيما يخص شمال شرقي سوريا، مع التحذير من العواقب المدمرة المحتملة للعمل العسكري التركي الأحادي الجانب في المنطقة”.

ـ صرح نائب وزير خارجية كازاخستان، مختار تليبيردي، أن الجولة المقبلة من محادثات أستانا حول سوريا من المقرر عقدها يومي 25 و26 نيسان الجاري في مدينة نور السلطان (أستانا).
وقال: تأكيدات رسمية لم تصلنا بعد، لكن المعلومات الأولية التي وصلتنا تشير بأن المحادثات ستعقد يومي 25 و26 نيسان.
وأشار نائب وزير الخارجية الكازاخي، إلى أن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، أعرب عن رغبته في المشاركة في مفاوضات أستانا.

ـ أكد رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان عبد الأمير قبلان أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تمادى في غطرسته بإعلان اعتبار الجولان السوري المحتل تابعا لكيان الاحتلال الإسرائيلي في تحد لكل الأعراف والقوانين الدولية.
وقال قبلان في كلمة له، إن “القدس والجولان ومزارع شبعا وتلال كفرشوبا وقرية الغجر كما كل فلسطين هي أرض عربية مباركة لن تكون إسرائيلية مهما طال الاحتلال لأنها محكومة بالحرية والتحرر من رجس الاحتلال”.
وجدد قبلان، التأكيد على أن المقاومة هي السبيل الوحيد لتحرير الأرض العربية لافتا إلى أن دماء الشهداء وتضحيات المقاومين والأسرى وصمود شعوبنا كفيلة بصناعة النصر ودحر الاحتلال والعدوان.
ودعا قبلان، إلى الوقوف بوجه المشروع الصهيوني الذي يحتضنه ترامب بدعمه المطلق للكيان الغاصب.

المصدر: موقع المنار

ف/ش