وفد أحفاد أبطال الثورة السورية الكبرى في راشيا يزور السويداء بذكرى غياب سلطان ومحطتان: في القريّا صرح القائد وفي الصورة الكبرى حول ضريح اللواء زهر الدين

بدعوة من لجنة إحياء المئوية الأولى للثورة السورية الكبرى 2025، زار وفد من أحفاد أبطال الثورة السورية الكبرى في منطقة راشيا صرح الشهداء في القريّا في الذكرى الـ37 لغياب قائدها الشيخ المجاهد سلطان الأطرش، حيث يرقد جثمانه الطاهر وسط القاعة الكبرى لصرح الشهداء في القريا – السويداء. وقد ضمّ الوفد حوالي 50 شخصاً من قرى وبلدات: راشيا، عين عطا، بكيفا، العقبة، عيحا، ينطا، حلوه.
وكانت في الزيارة محطتان:
المحطة الأولى: وفي الطريق الى السويداء قدّم الوفد التعازي وقراءة الفاتحة على ضريح القائد الشهيد اللواء شرف عصام زهر الدين في بلدته الصَّوَرة الكبرى، حيث كان في استقبالهم وفد من أبناء البلدة ومن عائلة الشهيد، وكانت كلمة في منزل عائلة الشهيد أبو يعرب أكّدت معاني شهادته ونبل تضحيته مع تقديم درع تكريمية باسم الوفد لزوجته الفاضلة ولذويه.
أما المحطة الثانية فكانت في بلدية القريّا، التي وصلها الوفد ظهراً، حيث توجه مباشرة الى صرح الشهداء الذي يضّم ضريح قائد الثورة ومتحفاً يؤرّخ أحداثها وجهاد مناضليها وشهدائها.
وامام الضريح اجتمع الوفد مع المستقبلين من قرى السويداء وأهلها. وكانت كلمات ترحيبية لمدير المتحف الدكتور نشأت كيوان، ثم تلتها كلمة للمؤرخ والباحث الدكتور فندي أبو فخر وأخرى للأستاذ عاطف أبو زهرة أمين شعبة القريا في حزب البعث، ثم كلمة باسم الوفد ألقاها بالنيابة عن المشاركين الدكتور منير مهنا وتضمّنت إضاءة على حدث الثورة في منطقة راشيا وعتباً على غياب ذكر شهداء ومجاهدي منطقة راشيا وطلب إعطاءهم المكانة التي يستحقون في متحف الثورة.
وقّدم الوفد لوحة لقلعة راشيا والبلدة كما كانت في سنة 1925 مع صورة شخصية للمجاهد الشيخ نسيب الداود كواحد من قادة الثورة، كما تمّ توجيه دعوة الى المشاركة في إحياء المئوية الأولى للثورة السورية الكبرى 2025 والعمل معاً على إعطاء هذا الحدث التاريخي حقه من الاهتمام.
واختتم اللقاء بتسجيل تحية إكبار لصمود أهلنا في الجولان والتضامن معهم في رفض مخططات تهويد وتزييف هوية الجولان السورية، وكذلك تحية لوقفات العز والشهداء في فلسطين بمناسبة يوم الأرض ثم كتابة كلمة على سجل الشرف في المتحف.
ثم انتقل المشاركون الى مضافة سلطان باشا وكانت كلمة لحفيده المهندس ثائر منصور الأطرش وللأستاذ طارق الداود وقصيدة ألقاها أحد المستقبلين.
بعد القريّا، زار عدد من المشاركين محترف الفنان فؤاد أبو عساف في السويداء للتعرّف على تجربته الفنية في نحت البازلت واللقاء مع عدد من الفنانين والمثقفين منهم الفنان ناصر سلامة عبيد وصاحب دار العوام سميح العوام والأستاذ الباحث منهال الشوفي والكاتبة والروائية جهينة العوام والباحث إبراهيم جودية.
وعلى مأدبة الغداء في مطعم كلاسيكال كان الجميع ضيوف شرف لصديق الأستاذ طارق الداود السيد ربيع شاهين في لفتة كرم تميّز أهل جبل العرب بقيمهم وعاداتهم.
وعلى هامش الزيارة تضمن البرنامج زيارة مقام مشيخة العقل ولقاء الشيخ الجليل يوسف جربوع، كما زيارة بلدة ذكير حيث مقام النبي شئت والمكان الذي جرى فيه تصوير مسلسل الخربة.
ولا بدّ من التنويه بجهود فريق عمل كبير قام بتحضير هذه الرحلة نذكر منهم: الأستاذ هاني الحلبي الذي حالت دون مشاركته وفاة والدته والأستاذ طارق الداود الذي واكب الوفد منذ لحظة أنطلاقه.
والسادة ابو أنس علي مهنا، أبي المصفي، فؤاد حسام الدين، أدهم زين الدين وكذلك التنسيق مع د. نشأت كيوان، د. فندي ابو فخر، أ. منهال الشوفي، أ. سميح العوام، الفنان فؤاد ابو عساف ومنفذ عام الحزب السوري القومي الأجتماعي في السويداء سمير الملحم وغيرهم من الذين لم يبخلوا بالجهد لإنجاح هذا التلاقي، فلهم منا جميعا كل المحبة والتقدير على أمل التواصل الدائم.

مشرق نيوز