عبدالمهدي من طهران: العراق خارج منظومة العقوبات على إيران

 جدد رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، الأحد، موقف بلاده الرافض لـ”سياسة المحاور والاعتداء على أية دولة”، مشدداً على أن العراق “خارج منظومة العقوبات” على إيران.

جاء ذلك خلال لقائه اسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس الإيراني، في طهران، حسب بيان للمكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء، وصل الأناضول نسخة منه.

وقال عبد المهدي: “نسعى لوضع العراق في مكانه المناسب في العالم العربي والإسلامي؛ فغيابه ليس فيه مصلحة الأشقاء والجيران، ونؤمن بأن المشتركات بين دول المنطقة أقوى وأبقى من الخلافات”.

وبشأن علاقات بلاده مع إيران، أكد عبد المهدي أنها “تحقق تقدما رغم الصعوبات، وتتجدد من خلال العمل الدؤوب للوزراء والمسؤولين في بحث الملفات المهمة بما يحقق مصالح الطرفين”.

بدوره، قال جهانغيري إن “إيران وقفت مع العراق في حربه ضد الإرهاب وتقف معه اليوم في البناء والإعمار”، مشددا على دعم بلاده لتوجهات الحكومة العراقية.

وحسب البيان، جرى خلال اللقاء بحث ملفات الكهرباء والنقل وتسهيل سفر المواطنين بين البلدين، لتشجيع النشاط السياحي، والتعاون في المجالات التجارية والمصرفية ، بحضور الوزراء والمسؤولين من الوفدين.

وفي 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، بدأت العقوبات الأمريكية على التعاملات النفطية مع إيران، بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم بين طهران ومجموعة الدول (5+1).

ووصل عبد المهدي طهران السبت، في زيارة تستمر يومين، والتقى الرئيس الإيراني حسن روحاني، والمرشد الإيراني علي خامنئي.

وزيارة رئيس الوزراء العراقي إلى إيران هي الأولى له منذ توليه منصبه في أكتوبر/ تشرين أول 2018.

والثلاثاء الماضي، أعلن عبد المهدي خلال مؤتمره الأسبوعي، أنه سيقوم بجولة إقليمية تشمل عددا من دول المنطقة، بينها تركيا والسعودية.

العالم

ف/خ