الجبهة الشعبية تدعو لضرورة إنهاء الانقسام والتصدي لصفقة القرن .

أكد المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين،اليوم الاثنين, ضرورة إنهاء الانقسام وإعادة توحيد الصف الفلسطيني للتصدي للمخاطر الناجمة عن صفقة القرن ، والهادفة إلى تصفية القضية الوطنية.

وقالت الجبهة الشعبية في تصريح صحفي، أن التصدي للصفقة الأمريكية لن يكون ممكناً مع استمرار حالة الانقسام والتمسك بقيوده وشروط إنهائه الفئوية. دعايةً بشكل فوري دون تباطؤ إلى اجتماعٍ للجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية لبحث ما هو جوهري وأساسي، سياسيًا وتنظيميًا، لتوحيد الساحة، واتخاذ خطوات جدية لمواجهة المشروع الأمريكي-الصهيوني.

وقالت: “إن حديث نتنياهو عن الانقسام الفلسطيني باعتباره مصلحة إسرائيلية، سيتعزز أكثر فأكثر في حال استمر واقع الحال على ما هو عليه، من انقسام وشرذمة وتيهٍ سياسيّ، وسيُدفِّع شعبَنا وقضيتَنا أثمانًا باهظة أكثر في المستقبل، وحينها لن يرحم الشعب والتاريخ أحدًا”.

وشدد الجبهة على أن المطلوب في هذه المرحلة عدم الإقدام على أية تكتيكات أو خطوات واجراءات تفرضها صعوبات اللحظة الراهنة من شأنها تحقيق الهدف الإسرائيلي، من خلال الاستجابة لتكتيكاته التي تسعى إلى مقايضة الحقوق الوطنية والسياسية بمعالجات إنسانية وإغاثية تستهدف تعزيز فصل قطاع غزة عن الضفة الفلسطينية.

وطالبت الجبهة إلى القطع الكامل مع اتفاق أوسلو وقيوده، مشيرة إلى أن طريقة إدارة المفاوضات جعلت مصير القضايا الفلسطينية الرئيسية والمصيرية (اللاجئين والقدس والاستيطان والحدود.. إلخ) في يد العدو “وراعي” عملية التسوية الولايات المتحدة الأمريكية

المصدر : غزة الان

ف/ش