البحرين تستنكر تصريحات نتنياهو بشأن ضم مستوطنات الضفة الغربية

دانت البحرين، اليوم الثلاثاء، تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بضم المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة 1967.

ونشرت وزارة الخارجية على موقعها بيانا جاء فيه، “وزارة خارجية مملكة البحرين تؤكد أن تصريحات رئيس وزراء إسرائيل، بشأن ضم مستوطنات في الضفة الغربية وفرض السيادة الإسرائيلية عليها حال فوزه بالانتخابات المقبلة، من شأنها تقويض الجهود الرامية للتوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وفق مبادرة السلام العربية وعلى أساس حل الدولتين”​​​.

وأعربت الوزارة، عن رفضها لهذه التصريحات، وجددت موقفها الثابت الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولتهم المستقلة، على حدود الرابع من يونيو1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

ودعت الخارجية البحرينية المجتمع الدولي إلى ضرورة العمل لإلزام إسرائيل على وقف كافة الأنشطة الاستيطانية غير القانونية، واحترام قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

من جهته قال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية، السفير سعيد أبو علي، إن “تصريحات رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، حول ضم مناطق من الضفة الغربية وفرض السيادة تتطلب ردا دوليا حازما من القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية بعيدا عن سياسة الإدانة والقلق التي شجعت الحكومة على التمادي بعدوانها على حقوق الشعب الفلسطيني وانتهاك القانون والشرعية الدولية، محذرا من خطورة هذه التصريحات التي تمثل جوهر مخططات وسياسات الاحتلال بتواصل الإعلانات عن بناء أحياء ووحدات استيطانية جديدة

واستنكرت قطر إعلان نتنياهو، عزمه ضم مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل حال فوزه في الانتخابات القادمة، مؤكدة على موقفها الثابت من القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.

كما استنكرت مجموعة (الاشتراكيين والديمقراطيين) في البرلمان الأوروبي الاثنين تصريحات نتنياهو واعتبرتها “لا تحترم القانون الدولي وعملية السلام من الواضح أن رئيس الوزراء الإسرائيلي لا يهتم بعملية السلام ولا حل الدولتين، ويظهر أن نتنياهو يعتقد أن بقاءه السياسي ومصالحه الشخصية تسمح له بشرعنة أي إجراء”.

المصدر: الخارجية البحرينية + وكالات

ف/ش