هل يقرأ الساسة؟!

فيصل درنيقة

ساعات تفصلنا عن إقفال صناديق الاقتراع، يفوزمن يفوز كلهم بالنتيجة ابناءمدينتنا طرابلس وأبناء الوطن وكل منهم يرى مصلحة البلد من زاويته وستعود الحياة الطبيعيةبين الاحبة والاخوة ،وستعودالعائلةالى ما كانت عليه دون تغيير الكهرباء والماء والهواء والدواء والاستشفاء ولقمة العيش والتعليم والفساد والصفقات كلها ستبقى على حالها .
هل سيقرأ ساسة البلد وساسة الوطن الرسالة التي أراد اهل طرابلس إيصالها والتي هي أبلغ من البيانات والتصريحات والتحركات والتي مع كل أسف يساهم هؤلاء في أغلب الاحيان في استغلالها واجهاضها والإجهاز عليها وافراغهاوحرفها عن مسارها المطلبي المحق ،وما حالة الهرج والمرج التي سبقت الاستحقاق والاستنفار والتحريض واستحضار العصبيات المدمرة إلا خير شاهد على ما نقول.
فمبروك للفائز أيا يكن ونتمنى عليه ان يتحمل الإرث الثقيل الذي ارهق طرابلس وأوصلها الى البلد الافقر وأن يستمر في حمل الوعود التي أغدقها على المدينة وشبابهاهذه المدينة الأبية المحرومة والصابرة والمكابرة على جراحها وحرمانها فللنترفع الى القضايا الكبرى ولنعالجها وخاصة قضايا الشباب، شباب الوطن، وهم عمادهاوالحد من هجرتهم وتوفير فرص العمل لهم وضمان سلامة الوطن وكرامة الامةوحقوقها المسلوبة والمستباحة