إطلاق حملة الكترونية بعنوان #الجولان_عربي_سوري

ريشتان واحدة في رأسه والأخرى في أنفه، طبع بهما توقيعاً زائفاً على ورقة بيضاء، أقرّ فيها تنازله عن الجولان السوري، وأي تنازل ذاك الذي صاغته يداه المجرمتان؟ وأية هدية قدمها لدعاة لا يقلون تفاهة عنه؟؟

فهو يتوهم وهم يثملون بالوهم معه ويتبادلون كؤوس الفرحة بالعروس التي لا مهر لها، وغاب عن نواظرهم أن تلك العروس حرة ابنة الشرفاء، عذراء وقدسيتها تعصى على آمالهم، وثوب الطهر الذي لا يدنسه توقيع ولا اعتراف يُمني عقولهم بعفاف قلبها ويصرخ بزينته أنا عربي سوري.. أنا الجولان ولأمي سورية أنتمي.

نحن إدارة وأسرة مجلة حرمون ومواقع حرمون ومشرق نيوز والثوابت، بالتعاون مع شباب مخيم اليرموك نطلق حملتنا الالكترونية #الجولان_عربي_سوري تأكيداً منّا وتأييداً مطلقاً لسورية الجولان وعروبته، ورفضاً لقرار اللعين ترامب بضمه للكيان الصهيوني

مشرق نيوز