أصابع الاتهام تشير إلى الإخوان.. فلول نظام البشير تهدد المفاوضات بين المجلس العسكري والمحتجين

أدى إلى الدعوة إلى استمرار المحتجين في الشوارع، من أجل تحقيق مطالب التحالف المعارض.
وأوضح بحسب صحيفة “إيلاف” أن هناك العديد من المعطيات التي سوف تجعل المجلس العسكري يسلم السلطة إلى حكومة مدنية، منها قرار الاتحاد الأفريقي الذي يطالبه أن يتم ذلك خلال 60 يومًا، بالإضافة إلى دراسة المجلس للأوضاع السودانية من حيث الأوضاع السياسية والأمنية، ومدى قدرة الأحزاب والقوى السياسية على تحمل المسؤولية في إدارة الحكم، بينما يتفرغ الجيش لمهام حفظ الأمن والدفاع عن حدود الدولة.
وأضاف أن الساحة السودانية تضم مجموعة من القوى المعارضة، وأهمها “قوى الحرية والتغيير” التي تضم “تجمع المهنيين” و”نداء السودان” و”الاتحاديين الديمقراطيين”، وهذا التكتل هو الذي قاد الثورة والاحتجاجات التي أسقطت حكم البشير، مشيرًا إلى أن هناك على الناحية الأخرى قوى إسلامية، ومنها حزب المؤتمر الوطني، والحركة الإسلامية، وهم يمثلون جماعة الإخوان في السودان، وهؤلاء هم من قاموا بالانقلاب ودعموا نظام عمر البشير في العام 1989، وينتشرون في مؤسسات الدولة، وخاصة القوى الأمنية.

وتوقع ألا تسلم جماعة الإخوان في السودان للثورة بسهولة، مشيرًا إلى أنها سوف تبدي ردود أفعال مقاومة للتغيير، وأن يتم إثارة القلاقل أمام أية حكومة مدنية مقبلة، لاسيما أنهم يعانون حاليًا من الشعور بالخوف من الاقصاء على أيدي القوى الثورية المعارضة، التي تطالب بحل هذه المؤسسات وإعادة هيكلتها، وحل حزب المؤتمر الوطني، ومحاكمة رموز نظام الحكم والفاسدين.
وحول احتمالية حدوث تدخلات خارجية لإثارة القلاقل في السودان، من قبل الدول الداعمة لنظام البشير، ومنها تركيا أو قطر أو إيران، قال رسلان، إن نظام البشير كان إخواني المرجعية والهوى، مشيرًا إلى أنه كان يدين بالولاء إلى قطر وتركيا والتنظيم الدولي للإخوان.

وأضاف أن نظام عمر البشير الإخوان، كان انتهازيًا جدًا، ولذلك نزعوا إلى السعودية من أجل إقامة روابط معها من أجل الحصول على دعم مالي، وضحوا في سبيل ذلك بعلاقاتهم مع إيران وقطر.
ونبه إلى المرحلة المقبلة التي سوف تشهد تغييرًا لصالح الدولة بدون التقيد بإيديولوجية الإخوان، مشيرًا إلى أن المجلس العسكري الإنتقالي وقوى الحرية والتغيير أعلنوا أنهم سوف يقيمون علاقات متوازنة مع الدول الخارجية ومستقلة وتراعي مصالح الشعب السوداني، دون التورط في محاور سياسية أو استراتيجية.

وكان نائب رئيس المجلس العسكري في السودان، الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”، قائد قوة الدعم السريع، قد أعلن أن الرئيس السابق عمر البشير، طلب “إبادة ثلث الشعب السوداني، ردا على الاحتجاجات التي استمرت 4 أشهر ضد نظام حكمه الذي دام 3 عقود”.

وجاء تصعيد الأحداث في السودان في أعقاب إعلان المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي السوداني الفريق شمس الدين الكباشي، “التوصل إلى اتفاق بشأن هيكلية سلطة انتقالية مدنية” مع قوى الحرية والتغيير.
وقال الكباشي: “ناقشنا هيكل السلطة الانتقالية واتفقنا عليه بالكامل، واتفقنا أيضا على نظام الحكم في الفترة الانتقالية”، مؤكدًا أن “تركيبة السلطة الانتقالية سيتم تشكيلها خلال جولة المحادثات المقبلة”.
وأضاف أن مباحثات أمس جرت في أجواء إيجابية، حيث بحث الطرفان أيضا موضوع مستويات الحكم ومؤسسات الفترة الانتقالية، مشيرًا إلى أن التفاوض حول نسب التمثيل في المجلس السيادي والمجلس التشريعي اليوم الثلاثاء.
وكانت الاحتجاجات اندلعت ضد نظام حكم عمر البشير في شهر ديسمبر الماضي، وتطورت إلى اعتصام خارج مقر وزارة الدفاع وسط الخرطوم، وفي يوم الخميس 11 أبريل الماضي، أعلن وزير الدفاع عوض بن عوف، اسقاط نظام عمر البشير واعتقاله في مكان آمن.

المصدر:صحيفة ايلاف
ن/ع