تركيا تدين الهجوم الجويّ على السعودية.. بعد يومين من حصوله

أدانت تركيا، أمس الجمعة، الهجوم الذي استهدف محطتين لضخ النفط في السعودية قبل أيام.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية، حامي أقصوي، في رده على سؤال حول العمل التخريبي الذي استهدف سفن تجارية في خليج عُمان، والهجوم على محطتي ضخ للنفط في السعودية، وفق ما نشرته الخارجية على موقعها الإلكتروني.

وذكر أقصوي أن أنقرة تتابع بقلق الأنباء المتعلقة بالعمل التخريبي ضد سفن تجارية بخليج عُمان في 12 مايو/ أيار الحالي.

وقال متحدث الخارجية: “بهذه المناسبة، تريد تركيا التأكيد مرة أخرى على الأهمية التي توليها من أجل أمن منطقة الخليج وسلامة الملاحة البحرية فيها”.

وأضاف: “ندين الهجوم عبر طائرات مسيرة من قبل ميليشيات الحوثي الذي استهدف محطتي ضخ خط أنابيب لنقل النفط في ميناء ينبع في 14 مايو”.

ودعا أقصوي إلى الابتعاد عن أي خطوة استفزازية تضر بأمن واستقرار المنطقة.

والثلاثاء، أعلنت السعودية تعرض محطتين لنقل النفط من حقول المنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع بالساحل الغربي، لهجوم بطائرات “درون” مفخخة.

وأعلنت جماعة “أنصار الله” اليمنية، تنفيذ هجمات بطائرات مسيرة على منشآت حيوية سعودية.

وتقود المملكة العربية السعودية تحالفا عسكريا عربيا في اليمن ينفذ، منذ 26 مارس/ آذار 2015، عمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة “أنصار الله” في يناير/كانون الثاني من العام ذاته.

وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75% من عدد السكان، إلى المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.

والأحد، قالت الخارجية الإماراتية، في بيان إن 4 سفن شحن تجارية من عدة جنسيات، تعرضت لعمليات تخريب قرب المياه الإقليمية، باتجاه ميناء الفجيرة، على الساحل الشرقي للإمارات (70 ميلاً بحرياً عن مضيق هرمز).