بعد افتتاحه مركز ” الشام الإسلامي الدولي”.. الأسد: الوضع بسوريا أفضل من قبل الحرب

 وقال الأسد، خلال لقائه حشداَ من علماء دمشق الذين حضروا افتتاح مركز “الشام الاسلامي الدولي”، ان الشعب السوري “كافح التطرف والإرهاب” من خلال “الصمود أولاً”، كما كافح الجيش “الإرهاب الناتج عن التطرف”

واشار الى ان التطرف أدى إلى” تزايد الحالة الطائفية” في سوريا إلى درجة غير مسبوقة.

ولفت الأسد الى ان “الوضع اليوم بالنسبة للمجتمع السوري ليس فقط أفضل من بداية الحرب وإنما هو اليوم أفضل من قبل الحرب”.

وأضاف الأسد ان الحرب كانت “درساً قاسياً لنا جميعاً”، فالحرب كانت “حرب خارجية” ولكن العناصر التي بنيت عليها هي “عناصر داخلية.”.

وافتتح الأسد، الاثنين، مركز” الشام الإسلامي الدولي”، لمواجهة “الإرهاب والتطرف”، التابع لـ وزارة الاوقاف، وجال على عدد من أقسامه.

ويحتوي المركز على عدداَ من الأقسام، من بينها المعهد الوطني لتأهيل الأئمة والخطباء في كافة المحافظات ، والمعهد الدولي للعلوم الشرعية والعربية للراغبين في الحصول على العلوم الشرعية من علماء بلاد الشام الوسطية، وقسم رصد الأفكار المتطرفة والفتاوى التكفيرية عبر شبكة الانترنت وكيفية تحليلها ومعالجتها.

كما يضنم  مركز مكافحة الفكر المتطرف ومركز البحث العلمي ومكتبة وعددا من قاعات المحاضرات التي سيتم فيها تدريب وتأهيل رواد المركز وفق منهج علماء الشام الوسطي المعتدل.

 سيريانيوز

مشرق نيوز