حركة فلسطين حرة تحتفي بأطفال الشهداء وأسرهم وفاءً لدفاعهم عن قضية أمتنا

دأبت «حركة فلسطين حرة» طيلة شهر رمضان المبارك على اقامة إفطارات لعائلات وأسر وأطفال الشهداء ممن قدموا أرواحهم فداء لأوطانهم ودفاعاً عن أمتهم في مواجهة أعدائها وتقديم هدايا عينية بسيطة تكريماً لمشاركتهم..
هذا وقد تخلل الإفطار تقديم لوحات شعبية لرقصات فلكلورية تمثل التراث الفلسطيني قدمتها فرقة أشبال فلسطين التابعة لـ “حركة فلسطين حرة”.
جدير بالذكر أن «حركة فلسطين حرة» تقيم باستمرار حفلات وإفطارات ولديها مطبخ مستقل يستقبل كل المتطوعين من كل الفئات العمرية للعمل والإشراف على إيقاع الحركة التطوعية وتقديم كل ما يلزم للأسر المحتاجة من مواد غذائية ومساعدات عينية ومعنوية، وكل ذلك بدعم وإسناد وحضور رئيس حركة فلسطين حرة سائد عبد العال وأعضاء وكوادر الحركة ممن انتهجوا الخط المقاوم الإنساني بوجه الاحتلال الصهيوني. وبايعاز من امينها العام ياسر قشلق..
ويجب التذكير أن «حركة فلسطين حرة» أكدت في بياناتها السياسية وخطاباتها الجماهيرية وحركتها العسكرية في المخيمات الفلسطينية في سورية والشتات والمهجر على الدور المأمول لأشبال فلسطين في مستقبل الثورة والعمل المسلح من أجل تحرير فلسطين كل فلسطين من براثن العدوان الصهيوني واحتلاله الغاشم للأراضي العربية الفلسطينية وحقوقه الوطنية والقومية.
ويعتبر المناضل الوطني الفلسطيني «سائد عبد العال» أحد الداعمين لتولي هؤلاء الأشبال المهمات الاجتماعية والفنية والميدانية وصولاً لخلق جيل من المناضلين قادر على تحمل مسؤولياته النضالية.
من هنا تأتي تلك الأماسي الرمضانية لربط هذا الجيل بسياق حركة الثورة الفلسطينية ونضالها والتواصل مع منظومة نهج المقاومة التي يقودها شعبنا الفلسطيني في الداخل ضد الاحتلال ونهجه التوسعي.

مشرق نيوز