بعد قرار رسمي بمنع امال ماهر واغانيها من القنوات المصرية : الاعلام والفن والرياضة تحت رحمة ال الشيخ

 

عادل العوفي

 

بعد فترة سادها الخوف والتوجس من “العواقب ” التي ستطال كل منبر اعلامي يفتح “سيرة ” الفنانة المصرية امال ماهر و السعودي تركي ال الشيخ ,اضحى الجميع اليوم مطالبا بطرح تساؤلات “مشروعة ” و منطقية بعد القرار الصادر من لدن رئيس الهيئة الوطنية للاعلام حسين زين بمنع اذاعة و بث اغاني امال ماهر على القنوات التلفزيونية والشبكات الاذاعية مع حظر استضافتها في البرامج او حتى المداخلات الهاتفية معها .

ولعل “المريب ” و الغريب ان الهيئة لم تكلف نفسها عناء ابداء الاسباب وراء صدور هذا القرار “الجائر ” ,رغم ان الكل في مصر والعالم العربي يعي جيدا ان من يقف خلفه هو نفسه الذي يريد “استعباد ” بلد عريق بحجم مصر والدليل انه لا يدخر وسيلة في تدمير الاعلام والرياضة والفن فيها .

ففي الوقت الذي يعرف الوسط الرياضي والاعلامي “احتقانا ” غير مسبوق بسببه يأتي هذا القرار ليكون بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير ويكشف بجلاء مدى “سطوة ” ال الشيخ و فرد “نفوذه ” والا فكيف يتم الموافقة على طلب مهين مثل هذا ؟

ومن المعلوم ان اول من اماط اللثام عن  علاقة  امال ماهر بتركي ال الشيخ وزواجهما سرا  كان هو  الاعلامي المصري محمد الغيطي في برنامجه “صح النوم ” على فضائية “ال تي سي ”  انذاك ثم اكد برنامج “اي تي بالعربي ” على الام بي سي الخبر  قبل ان تنكشف الامور تباعا على غرار الواقعة الشهيرة في مارس الماضي حين قام بالاعتداء عليها ما دفعها لتحرير محضر في “جنح المعادي ” {يحمل رقم 4410 عام 2018 } .

هذا دون اغفال ان الكثير من المنابر دفعت “ثمن ” نشر الخبر غاليا في مصر لذلك صاحب “الارتباك ” موضوع “منع اغانيها ” كذلك حيث ترددت بعض وسائل الاعلام في تأكيده قبل ان يأتي الخبر اليقين الذي يدحض كل الشكوك .

الى متى اذن ستتواصل “عربدة ” ال الشيخ في مصر ؟

عادل العوفي

 

بعد فترة سادها الخوف والتوجس من “العواقب ” التي ستطال كل منبر اعلامي يفتح “سيرة ” الفنانة المصرية امال ماهر و السعودي تركي ال الشيخ ,اضحى الجميع اليوم مطالبا بطرح تساؤلات “مشروعة ” و منطقية بعد القرار الصادر من لدن رئيس الهيئة الوطنية للاعلام حسين زين بمنع اذاعة و بث اغاني امال ماهر على القنوات التلفزيونية والشبكات الاذاعية مع حظر استضافتها في البرامج او حتى المداخلات الهاتفية معها .

ولعل “المريب ” و الغريب ان الهيئة لم تكلف نفسها عناء ابداء الاسباب وراء صدور هذا القرار “الجائر ” ,رغم ان الكل في مصر والعالم العربي يعي جيدا ان من يقف خلفه هو نفسه الذي يريد “استعباد ” بلد عريق بحجم مصر والدليل انه لا يدخر وسيلة في تدمير الاعلام والرياضة والفن فيها .

ففي الوقت الذي يعرف الوسط الرياضي والاعلامي “احتقانا ” غير مسبوق بسببه يأتي هذا القرار ليكون بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير ويكشف بجلاء مدى “سطوة ” ال الشيخ و فرد “نفوذه ” والا فكيف يتم الموافقة على طلب مهين مثل هذا ؟

ومن المعلوم ان اول من اماط اللثام عن  علاقة  امال ماهر بتركي ال الشيخ وزواجهما سرا  كان هو  الاعلامي المصري محمد الغيطي في برنامجه “صح النوم ” على فضائية “ال تي سي ”  انذاك ثم اكد برنامج “اي تي بالعربي ” على الام بي سي الخبر  قبل ان تنكشف الامور تباعا على غرار الواقعة الشهيرة في مارس الماضي حين قام بالاعتداء عليها ما دفعها لتحرير محضر في “جنح المعادي ” {يحمل رقم 4410 عام 2018 } .

هذا دون اغفال ان الكثير من المنابر دفعت “ثمن ” نشر الخبر غاليا في مصر لذلك صاحب “الارتباك ” موضوع “منع اغانيها ” كذلك حيث ترددت بعض وسائل الاعلام في تأكيده قبل ان يأتي الخبر اليقين الذي يدحض كل الشكوك .

الى متى اذن ستتواصل “عربدة ” ال الشيخ في مصر ؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

النهضة موقع عربي إخباري ثقافي إقتصادي, يهتم بقضايا الإنسان العادلة وينتصر لها بأي أرض وميدان كانت, ننشد النهضة لشعوبنا بعدما استوطنت أمية الحرف والفكر فيها وتم إستلاب وعيها, النهضة هي منبر لكل فكر حر يسعى للتنوير ولنشر المعرفة المنشودة لإستعادة الوعي الجمعيِ العربيِ المسلوب.

Copyright © 2018 Alnahda News

Powered BY