اليمن: أحداث متسارعة ومظاهرات ضد التحالف في جنوب اليمن

 

يعيش جنوب اليمن على صفيح ساخن من الأحداث والمتغيرات التي عصفت بهم بعد السيطرة على المحافظات الجنوبية من قبل التحالف

ففي محافظة المهرة شرق اليمن تستمر القوات السعودية في محاولاتها لإنشاء أنبوب نفطي يمتد من أراضيها في منطقة الخرخير الحدودية إلى بحر العرب عبر محافظة المهرة ، بعد أن دفعت بقوات عسكرية نهاية العام الماضي، وحاولت جس نبض أبناء المهرة للسيطرة على المدينة عسكريا.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2017، بدأت القوات السعودية عمليات الحفر ووضع بعض القواعد الإسمنتية في منطقة “طوف شحر” الحدودية، لكن قبائل المهرة تحركت إلى المكان وطردت مدرعاتها، وأعلنت عن بقائها في المنطقة التي تبعد عن مركز مدينة المهرة أكثر من 350 كيلومترا حتى إشعار آخر.

ويستمر أبناء المحافظة في الرفض القاطع لإنشاء أنبوب نفطي سعودي ، باعتباره تعد على السيادة اليمنية ، وتحد صارخ للأعراف والقوانيين الدولية .

وتتواصل المظاهرات والمسيرات في جنوب اليمن رفضا للتحالف وحكومة هادي ، وخصوصا بعد هبوط الريال اليمني أمام العملة الأجنبية ، وغلاء الأسعار وتدني مستوى المعيشة لدى المواطن اليمني.

ونشرت وسائل إعلام جنوبية انتقال المظاهرات من عدن الى أبين وبعض المديريات في بعض المحافظات الجنوبية

وخرجت صباح اليوم مظاهرة انطلقت من قلب العاصمة ابين “زنجبار” منددين بالأعمال التي تقوم بها دولة الإمارات والسعودية التي بدت نواياها تظهر من خلال السيطرة على المراكز الرئيسية في الجنوب كالمطارات والموانئ والمنافذ الحدودية، وتدمير مقدرات الجنوب المختلفة.

وردد المتظاهرون هتافات مناوئة للتحالف وسياسة التجويع التي ينتهجها ضد أبناء الجنوب بشكل عام

وعبر المتظاهرون شوارع مدينة” زنجبار” عاصمة محافظة “ابين ” الجنوبية ، حاملين لافتات كتب عليها “التحالف الإماراتي السعودي عنوان الجوع والفقر والانتهاكات والاغتيالات والفساد “، و (إن لم نعش أحرار مرفوعي الرأس في وطننا فلا حياة لنا” مؤكدين استمرار خروجهم حتى ترحل الإمارات والسعودية من أرض الجنوب ..

يعيش جنوب اليمن على صفيح ساخن من الأحداث والمتغيرات التي عصفت بهم بعد السيطرة على المحافظات الجنوبية من قبل التحالف

ففي محافظة المهرة شرق اليمن تستمر القوات السعودية في محاولاتها لإنشاء أنبوب نفطي يمتد من أراضيها في منطقة الخرخير الحدودية إلى بحر العرب عبر محافظة المهرة ، بعد أن دفعت بقوات عسكرية نهاية العام الماضي، وحاولت جس نبض أبناء المهرة للسيطرة على المدينة عسكريا.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2017، بدأت القوات السعودية عمليات الحفر ووضع بعض القواعد الإسمنتية في منطقة “طوف شحر” الحدودية، لكن قبائل المهرة تحركت إلى المكان وطردت مدرعاتها، وأعلنت عن بقائها في المنطقة التي تبعد عن مركز مدينة المهرة أكثر من 350 كيلومترا حتى إشعار آخر.

ويستمر أبناء المحافظة في الرفض القاطع لإنشاء أنبوب نفطي سعودي ، باعتباره تعد على السيادة اليمنية ، وتحد صارخ للأعراف والقوانيين الدولية .

وتتواصل المظاهرات والمسيرات في جنوب اليمن رفضا للتحالف وحكومة هادي ، وخصوصا بعد هبوط الريال اليمني أمام العملة الأجنبية ، وغلاء الأسعار وتدني مستوى المعيشة لدى المواطن اليمني.

ونشرت وسائل إعلام جنوبية انتقال المظاهرات من عدن الى أبين وبعض المديريات في بعض المحافظات الجنوبية

وخرجت صباح اليوم مظاهرة انطلقت من قلب العاصمة ابين “زنجبار” منددين بالأعمال التي تقوم بها دولة الإمارات والسعودية التي بدت نواياها تظهر من خلال السيطرة على المراكز الرئيسية في الجنوب كالمطارات والموانئ والمنافذ الحدودية، وتدمير مقدرات الجنوب المختلفة.

وردد المتظاهرون هتافات مناوئة للتحالف وسياسة التجويع التي ينتهجها ضد أبناء الجنوب بشكل عام

وعبر المتظاهرون شوارع مدينة” زنجبار” عاصمة محافظة “ابين ” الجنوبية ، حاملين لافتات كتب عليها “التحالف الإماراتي السعودي عنوان الجوع والفقر والانتهاكات والاغتيالات والفساد “، و (إن لم نعش أحرار مرفوعي الرأس في وطننا فلا حياة لنا” مؤكدين استمرار خروجهم حتى ترحل الإمارات والسعودية من أرض الجنوب ..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

النهضة موقع عربي إخباري ثقافي إقتصادي, يهتم بقضايا الإنسان العادلة وينتصر لها بأي أرض وميدان كانت, ننشد النهضة لشعوبنا بعدما استوطنت أمية الحرف والفكر فيها وتم إستلاب وعيها, النهضة هي منبر لكل فكر حر يسعى للتنوير ولنشر المعرفة المنشودة لإستعادة الوعي الجمعيِ العربيِ المسلوب.

Copyright © 2018 Alnahda News

Powered BY