المغرب إلى ثمن نهائي الكان بالفوز على كوت ديفوار

فاز منتخب المغرب على كوت ديفوار، بهدف دون رد، على ملعب السلام، في ثاني جولات المجموعة الرابعة لبطولة الأمم الإفريقية 2019، ليحجز بذلك تأشيرة التأهل لثمن النهائي.

وسجل هدف أسود الأطلس، يوسف النصيري في الدقيقة 23.
وبهذا الفوز، انفرد منتخب المغرب بصدارة المجموعة الرابعة بـ6 نقاط، أمام كوت ديفوار (3 نقاط)، في انتظار مواجهة جنوب إفريقيا وناميبيا، مساء اليوم الجمعة.

وقد شهدت الدقيقة الأولى من المباراة، محاولة خطيرة لساحل العاج، من رأسية للمهاجم كودجيا، لكن سايس تدخل ليبعد الكرة قبل دخولها المرمى.

وأرسل درار عرضية من الجهة اليمنى، حيث سدد النصيري بجانب مرمى الحارس جبوهو، في الدقيقة 18.

وكانت هذه الفرصة بمثابة إنذار للأسود، حيث نجح المرابط من عمل فردي رائع، من مراوغة لاعبين ومرَر للنصيري الذي انفرد بالحارس جبوهو، وسجل الهدف الأول في الدقيقة 23.

ردة فعل ساحل العاج جاءت سريعة، من كرة توصل بها جراديل، وانفرد بالحارس بونو الذي تدخل بنجاح وأبعد الكرة، وعادت لبيبي، وسدد فوق المرمى في الدقيقة 27.

الدقيقة 33 تمريرة من الجهة اليسرى من حكيمي للنصيري، لكن رأسيته لم تكن قوية، تلتها محاولة أخرى من أمرابط حيث وصلته كرة في مربع العمليات، ومرر للنصيري، لكن أحد المدافعين يبعد الكرة في الوقت المناسب للركنية.

وظهر ارتباك كبير في أداء المنتخب الإيفواري، بعد تسجيل الأسود الهدف، خاصة في دفاعه الذي ارتكب عدة أخطاء.

الدقيقة 38 هجمة مرتدة قادها زياش، ومرر للنصيري الذي كان أمم المرمى، وسدد بقوة، الحارس جبوهو يتألق ويتصدى للكرة.

الدقيقة 40 الحارس بونو يرتكب خطأ عندما حاول إبعاد الكرة، التي وصلت لسيري ديا الذي سدد بسرعة وقوة، بونو يبعد الكرة.

دخل منتخب ساجل العاج في الشوط الثاني ضاغطا، وأراد من البداية البحث عن تسجيل هدف التعادل.
مدرب كوت ديفوار، أجرى أول تغيير في الدقيقة 55، حيث أدخل كورني بدلا من جراديل.

وحاول منتخب المغرب مباغتة خصمه، من تسديدة قوية لزياش، وأضاع بوصوفة كرة عندما فضَل التمرير لحكيمي بدل التسديد، ولم يستغل تموقعه في مربع العمليات.

وغادر جون سيري المباراة ودخل بدله ويلفريد في الدقيقة 60، من أجل إنعاش جبهة الهجوم.
وتلقى ابراهيما كامارا مدرب كوت ديفوار، ضربة قوية بعد أن اضطر القيام بتغييره الثالث، وأخرج أوريي وأشرك باكايوكو في الدقيقة 64.

المنتخب المغربي لم يستغل المساحات التي كان يتركها منتخب ساحل العاج وراءه، حيث أضاع زياش وحكيمي والنصيري فرصا كثيرة.

وأجرى هرفي رينارد، مدرب الأسود، أول تغيير بإدخال سفيان بوفال بدلا من حكيم زياش في الدقيقة 64.
وتعرض أمرابط للإصابة، ودخل بدله نصير مزراوي، وكان بلهندة قريا من التسجيل من تسديدة قوية، نجح في إبعادها الحارس جبوهو.

الدقيقة 88 ضربة مقص خطيرة لاسماعيلا تراوري، الحارس بونو ينقذ المرمى من هدف.
وأضاع مزراوي آخر الفرص، بعد أن ردت العارضة كرته، ليقتنص الأسود فوزا ثمينا.